ما هو تفسير رؤيا الظهر في المنام؟

  • رؤيا الظهر في المنام صحيحًا قويًا نصرة وقوة وتمكين للحق والدين وأهله. ومدد من الله لعباده الضعفاء. وقد تدل على الشخص القوي يعاون شخصًا ضعيفًا.

(لقول الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا﴾ [الفتح:28]؛ ويقول سبحانه: ﴿إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا﴾ [الكهف:20] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

  • ورؤيا الظهر في المنام لأهل الفساد والفجور عذاب وسوء خاتمة وعدم قبول عند الله (والعياذ بالله).

(لقول الله تعالى: ﴿وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاء ظَهْرِه ۝ فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا ۝ وَيَصْلَى سَعِيرًا﴾ [الانشقاق:12،10]).

  • وقد تدل رؤيا الحِمل الثقيل المُتعب فوق الظهر على الذنوب، وإنزاله أو التخفُّف منه على المغفرة.

(لقول الله تعالى: ﴿وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَك ۝ الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَك﴾ [الشرح:3،2]).

  • ورؤيا الظهر في المنام قد يدل على ظهور أشياء مخفية كالأسرار، والخبايا، أو الأشياء المختفية، أو الأشياء المدفونة في باطن الأرض؛ فإن كان في حالة طيبة كان ظهور أشياء طيبة، فإن كان في حالة سيئة كان ظهور أشياء سيئة كالبدع والمفاسد. وقد يدل الظهر في المنام على ظهور الحق.

(يقول الله: ﴿وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ…﴾ [التحريم:3] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

  • ورؤيا الظهر في المنام قد تدل على الظِّهار (أي قول الرجل لزوجته أنتِ عليَّ كظهر أمي؛ يريد تحريمها على نفسه)، أو المُظاهرة (أي نُصرة شخص على شخص آخر)، أو التظاهُر (بمعنى تجمُّع عام للمطالبات السياسية؛ أو بمعنى التمثيل وإظهار غير الحقيقة)، أو المَظهر أو الظاهر (أي ما يظهر من الشيء أو الشخص؛ أو بمعنى مظاهر الرياء، عكس الجوهر أو الباطن أو المضمون)، أو الاستظهار (استذكار العِلم وحِفظه عن ظهر قلب)، أو الظُّهر (توقيت أو صلاة الظُّهر)، أو الظاهريَّة (مذهب فقهي)، أو الظهران (مدينة)، أو الظاهر (حي سكني)، أو التظهير (للشيكات في المعاملات البنكية).
  • وقد تدل رؤيا الظهر في المنام على الخداع أو الخيانة والغدر. وقد يدل على الإنسان يتخلى عن غيره ممن يحتاج إليه.

(لقولهم: فعلها من وراء ظهره؛ أي خداعًا له وبدون علمه؛ أو لقولهم: طعنه في ظهره؛ أي خيانة وغدرًا؛ أو لقولهم: أدار له ظهره؛ أي أعرض وتخلَّى عنه).

  • والظهر في رؤيا المنام قد يدل على ظهر الأرض (الذي هو عكس باطن الأرض).

(يقول الله تعالى: ﴿وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ…﴾ [فاطر:45]).

  • ورؤيا الظهر في المنام قد يدل على الشخص الماديِّ الدنيويِّ البعيد عن ذِكر الآخرة، خصوصًا إن رؤي في هيئة قبيحة.

(لقول الله تعالى: ﴿يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُون﴾ [الروم:7]).

  • ورؤيا الظهر في المنام قد تدل على اسم الله الظاهر أو اسم عبد الظاهر أو مظهر (ولله المثل الأعلى).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي).

  • وقد تدل رؤيا الظهر في المنام على الإنسان يتكلم بالمعلومة المؤكدة التي عنده فيها من الله برهان، ولا يدخل في جدالات عقيمة.

(لقول الله تعالى: ﴿فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا﴾ [الكهف:22] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

  • وقد يدل ظهر الإنسان في المنام على الظهر من كل شيء كظهر الكتاب، وظهر الجهاز، وظهر الأثاث، وظهر الكف والقدم، أو ظهر الجيش … إلخ.
  • وقد يدل الظهر في المنام على الزُّهد في النساء، أو عدم الرغبة فيهن سواء بسبب عدم البلوغ أو لغير ذلك.

(لقول الله تعالى: ﴿الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء﴾ [النور:31]).

  • وقد يدل الظهر في رؤيا المنام على الإعراض عن الحق. وقد يدل على الجفاء، أو القطيعة، أو الإعراض عن ناس، أو العداوة. وقد يدل على الأشياء المتروكة أو المُهمَلة أو المنبوذة. وقد يدل على التخلُّف والتأخُّر؛ سواء كان عن ناس متقدمين في المكان أو المكانة، أو كان عن موعد، أو كان علميًّا وثقافيًّا وحضاريًّا.

(يقول الله تعالى: ﴿وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُون﴾ [البقرة:101]؛ ولقولهم: قَلَبَ له ظهرَ المِجَنّ؛ أي انقلب عليه وعاداه؛ ولأن الظهر في خلف الإنسان).

  • وقد يدل الظهر في رؤيا المنام على الذُريَّة. وقد يدل الظَّهر المجهول على عموم الناس أو الجنس البشري.

(لقول الله تعالى: ﴿وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِين﴾ [الأعراف:172]).

  • ورؤيا آلام الظهر في المنام كنز أموال، ومنع زكاة، وإنذار بالعقوبة والعذاب الأليم في الآخرة لمن كان من أهل الكُفر والفجور، أو لمن كان مُعينًا للكُفار والمنافقين مُظاهِرًا لهم على إخوانه من المؤمنين.

(لقول الله تعالى: ﴿يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُون﴾ [التوبة:35]؛ ويقول سبحانه: ﴿لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لاَ يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلاَ عَن ظُهُورِهِمْ وَلاَ هُمْ يُنصَرُون﴾ [الأنبياء:39]).

  • وقد يدل الظهر في المنام على الأبواب الخلفيَّة للمباني والبيوت. وقد يدل على الأخطاء أو المشاكل في الحجِّ. وقد يدل على من يفعل الشيء يعتقد أنه من البرِّ أو الخير، وهو ليس كذلك لا فائدة منه. وقد يدل على التديُّن الظاهري أو الشكلي دون مضمون حقيقي أو تقوى. وقد يدل على من يحاول الحصول على الشيء بطريق التحايل أو الالتفاف دون الطريق المباشر الطبيعي.

(لقول الله تعالى: ﴿وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى﴾ [البقرة:189]).

  • والعمود الفقري في رؤيا المنام قد يدل على ما يعتمد عليه الإنسان في معيشته الأساسية من رزق وطعام وشراب. وقد يدل على العمل الأساسي. وقد يدل على القليل من الطعام المُغذِّي. وقد يدل على الذريَّة المؤمنة الصالحة، أو الذريَّة المؤمنة من أصلاب أهل الكُفر. وقد يدل العمود الفقري في المنام على الصلاة (لقول النبي ﷺ: «رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة» [حديث صحيح-رواه الترمذي]). وقد يدل العمود الفقري على الصَّلب (عقوبة)، فإن كان مشوهًا أو لنصراني دلَّ على عقيدة الصَّلب الباطلة عند النصارى. وقد يدل العمود الفقري على الأعمدة في المباني والشوارع أو عمود الخيمة أو عمود السفينة. وقد يدل على ما أو من يُعتَمد عليه بشكل أساسي ويقوم عليه النشاط أو العمل. وقد يدل العمود الفقري على ما يعتمد عليه الفقير في معيشته أو رزقه. وقد يدل العمود الفقري إن كان مشوهًا أو لنصراني على ما يُدعى بالتعميد في عقيدة النصارى الباطلة. وقد يدل على معدن الصُّلب أو من أُطلق عليهم في التاريخ الصليبيين.

(يقول النبي ﷺ: «…حسْبُ الآدميِّ لقيماتٌ يُقِمنَ صلبَهُ…» [حديث صحيح-رواه ابن ماجة]؛ ويقول ﷺ: «بل أرجو أن يخرجَ اللهُ من أصلابهم من يعبد اللهَ وحده، لا يشركُ به شيئًا» [متفق عليه]؛ ولأن العمود الفقري اسمه صُلب [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s