ما هو تفسير رؤيا سورة المائدة في المنام؟

  • تدل على الولائم، والعزائم، والمناسبات السعيدة، والأعياد التي تقام فيها الموائد، واجتماع الناس على موائد الطعام. وقد تدل على الأرزاق الواسعة من كرم الله (تعالى) وفضله. وقد تدل على استجابة دعاء بالرزق. وقد تدل على رزق بلا جهد أو تعب. وقد تدل على العيد.

(لقول الله تعالى: ﴿اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيدًا﴾ [المائدة:114]).

  • تدل على الأطعمة والأشربة الحلال. وقد تدل رؤياها في هيئة لا تليق على الأطعمة والأشربة المحرمة.

(لأنها مخصصة لتقديم الطعام والشراب عليها [راجع تعبير الرؤيا بقاعدة عكس معنى الرمز]).

  • تدل على شفاء إنسان من شكوك وهواجس وظنون تتعلق بقدرة الله (تعالى) وزوال هذه الأمور من نفسه. وقد تدل رؤيا السورة في هيئة لا تليق على من يعاني من هذه الأفكار. وقد تدل على أمور فيها اختبارات لقدرات الإنسان أو تحديات تواجهه يتغلب عليها.

(لقول الله تعالى: ﴿إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين﴾ [المائدة:112]).

  • تدل على أمطار الخير والبركة.

(لقول الله تعالى: ﴿اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيدًا﴾ [المائدة:114]).

  • تدل على هبوط طائرات ركاب أو طائرات تحمل أطعمة.

(لقول الله تعالى: ﴿اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيدًا﴾ [المائدة:114]، ولأن طائرات الركاب تكون فيها موائد تحمل أطعمة أيضًا).

  • تدل على الأشياء المائدة (أي تميل، أو تتحرك باهتزاز وعدم استقرار أو ثبات كالسفينة في البحر، والطائرة في الجو، ومناطق الزلازل، وصحاري الرمال المتحركة، والمباني المائلة).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي).

  • من رآها تيسر له أمر فيه رزق حلال من قوم نصارى، أو أماكنهم، أو في بلادهم.

(لقول الله تعالى: ﴿قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِين﴾ [المائدة:114]).

  • تدل على التأكد، والتثبت، والتيقن، والثقة، والاطمئنان عمومًا أو في أمور العقيدة خصوصًا.

(لقول الله تعالى: ﴿قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِين﴾ [المائدة:113]).

  • تدل على التكريم والتشريف خصوصًا في أمور تتعلق بالعمل وكسب الأرزاق.

(لقول الله تعالى: ﴿… تَكُونُ لَنَا عِيدًا﴾ [المائدة:114]).

  • تدل على الماء.

(للجناس بين المائدة والماء [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

  • تدل على الإمدادات والتموينات الغذائية.

(لأن المائدة تحمل الطعام [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالاستخدام والمنفعة]).

  • تدل على تعطل مركبة أو سيارة، أو حيوان ضعيف. وقد تدل على التأثر الشديد بالقرآن الكريم. وقد تدل للفاسد أو المجرم أو الشيطان على التأذي بآيات القرآن الكريم والانهيار عند التعرض لها.

(لما روي عن عبد الله بن عمرو [رضي الله عنه] قال: «أُنْزِلَت علَى رسولِ اللَّهِ ﷺ سورَةُ المائدةِ وَهوَ راكبٌ علَى راحلتِهِ، فلم تَستَطِع أن تحملَهُ، فنزلَ عَنها» [رواه أحمد-إسناده صحيح] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بقلب المعنى]).

  • تدل على نهايات أو خواتيم الأعمال العظيمة التي تكون في سبيل الله (تعالى)، أو نهاية كل عمل فيه خير عمومًا. وقد تدل على الخواتيم والتكريم. وقد تدل على رزق طيب لكنه في مرحلة النهاية وما قبل التوقف والانقطاع.

(لما روي عن عبد الله بن عمرو [رضي الله عنه] قال: «آخرُ سورةٍ أُنزلتِ المائدةُ» [رواه الترمذي-إسناده حسن]).

  • تدل على توبة من الخمر والأطعمة المحرمة. وقد تدل على نهاية بيع وتوزيع هذه الأشياء، أو على مصائب وخسائر لمن يقومون بها.

(لما روي عن أبي سعيد الخدري [رضي الله عنه قال]: «كان عندنا خمرٌ ليتيمٍ. فلما نزلت المائدةُ، سألتُ رسولَ اللهِ ﷺ عنه: إنه ليتيمٌ. فقال: أهريقُوه» [رواه الترمذي-حديث حسن صحيح]).

  • تدل على المسلم يفعل ما يرضي الله (تعالى)، ويلتزم بالسنة الشريفة على علم وبصيرة، ولا يخشى في الحق لومة لائم.

(لما روي عن شهر بن حوشب [رضي الله عنه] قال: «رأيت جرير بن عبد الله توضأ، ومسح على خفيه، قال: فقلت له في ذلك؟! فقال: رأيت النبي ﷺ توضأ، فمسح على خفيه. فقلت له: أقبل المائدة أم بعد المائدة؟ قال: ما أسلمت إلا بعد المائدة» [رواه الترمذي-أثر صحيح]).

  • وقد تدل على ما يتعلق بالوضوء والاغتسال والطهارة.

(لأن فيها آية الوضوء والاغتسال).

  • تدل على الالتزام الديني الكامل والتام للمسلم دون نقص أو تقصير بفضل الله (تعالى).

(لما نزل فيها من قول الله تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا﴾ [المائدة:3]).

  • تدل على إطعام الفقير والمسكين لوجه الله (تعالى).
  • تدل على الاجتماعات ذات الصفة الرسمية أو العمومية.

والله أعلم.

انقر هنا الان للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s