ما هو تفسير رؤيا سورة الحِجر في المنام؟

  • تدل على قوم صالح عليه السلام، ودعوته لهم، وما نزل بهم من العقوبة الإلهية؛ ونصرة المؤمنين وهلاك الكافرين. وتدل على كل قوم أمثالهم في كل العصور، وتنذرهم بالعقاب من الله (تعالى).
  • تدل على الدولة التي تقع فوق أراضيها هذه المنطقة حاليًا.

(على اعتبار الأرض التي تقع عليها؛ وهي المملكة العربية السعودية. وتُعرف هذه المنطقة باسم مدائن صالح [راجع قاعدة التعبير بدلالة المكان]).

  • تدل على كل بلد أو مدينة ذات حضارة وتقدُّم ومعمار متميز، بينما سكانها غير مسلمين، ولا يحبون الإسلام، ويحاربون دعوته. فإن رأى هذه الرؤيا مسلم صالح، نال في بلادهم أو أماكنهم رفعة وكرامه وعزًا ونصرًا، أو نجا من كيدهم وأذاهم.
  • تدل على الجبال والمرتفعات الصخرية، والمناطق التي تتصف بهذه الطبيعة. (لأن هذه المنطقة تتصف بهذه الطبيعة في الواقع).
  • تدل على البيوت والمباني القوية الصلبة، أو المبنية بالحجارة الشديدة، أو المنحوتة في الجبال. وتدل على الحجر أو الطوب المستخدم في البناء.
  • تدل على المحاجر وتقطيع الحجارة المختلفة الأنواع أو تشكيلها (ومن بينها الرخام والجرانيت وغيره).
  • تدل على المناجم الجبلية ومن يعملون فيها.

(للجناس بين كلمة حِجر وحَجَر وحِجارة [راجع قاعدة التعبير بالأسماء]).

  • تدل على الحُجرة أو الحجرات أو أماكن تتصف بهذه الصفة كالعمارات والمباني ونحوها.

(راجع قاعدة التعبير بالأسماء والجناس اللغوي).

  • تدل على المدن أو التجمُّعات السكنيَّة الخاصة أو المنتجعات السياحية.

(لأنها منطقة خاصة محميَّة ومزار سياحي).

  • تدل على الحَجر (بمعنى الحجر على المال والممتلكات)، أو الحَجر الصحيِّ (في المطارات ونحوها)، أو التحجُّر (أي أن يتحجَّر الشيء، فيتخذ شكل الحجر أو قوامه أو هيئته).
  • تدل على السجن، أو الحبس، أو العزل، أو المنع، أو عدم الاختلاط، أو عدم التناسب، أو عدم التوافق، أو الطلاق، أو الفاصل، أو السور أو البرزخ (في الجغرافيا)، أو التقاء البحرين أو النهر والبحر.

(لقول الله تعالى: ﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا﴾ [الفرقان:53]).

  • ورؤيا سورة الحِجر في هيئة لا تليق قد تدل على قسوة القلب عن ذكر الله أو مع المقربين؛ وقد تدل وعلى قهر الناس وسلبهم الحرية التي منحها لهم الله (تعالى)، أو الحجر عليهم بدون وجه حق؛ وقد تدل رؤيا السورة في هذه الهيئة على البلاء، والشقاء، والهموم، والفشل، والخسائر، والحرمان من الخير لأهل الباطل والفساد (والعياذ بالله)؛ وقد تدل على العذاب، وسوء الخاتمة، وعقاب الظالمين والمجرمين (لقول الله تعالى: ﴿يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلاَئِكَةَ لاَ بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا﴾ [الفرقان:22][راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي])؛ وقد تدل على التحجُّر الفكريِّ (أي التعصُّب وضيق العقل)؛ وقد تدل على القتل بالصعق أو بتعريض الجسم لمؤثرات لا يتحملها (لقول الله تعالى: ﴿فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِين﴾ [الحجر:83]).

والله أعلم.

انقر هنا الآن للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s