مميزة

المختصر المفيد في قواعد تعبير الرؤيا

هذا مختصر في قواعد علم تعبير الرؤيا من إعداد جمال حسين عبد الفتاح صاحب ومدير موقع تعبير الرؤيا في الإسلام. وهو خلاصة دراسة وخبرة وتجربة طويلة والحمد لله رب العالمين.

لا أحل نقل هذا الموضوع أو جزء منه إلا مع الإشارة الواضحة للكاتب والموقع المنقول منه

الرؤيا ثلاثة أصناف: رؤيا من الله، ورؤيا من الشيطان، ورؤيا حديث نفس. الرؤيا من الله صادقة أو صالحة. الرؤيا من الله جزء من أجزاء النبوَّة. والرؤيا من الشيطان كاذبة مؤذية. الرؤيا من الشيطان مُحزنة، أو مخوِّفة، أو مُفزعة، أو دافعة للكفر والمعاصي، أو موقعة بين الصالحين، أو عبث وتلعُّب. والرؤيا من النفس ما يُهِمُّ به المرء أو يفكر فيه في اليقظة فيراه في منامه، وهي ليست بشيء.

     الرؤيا من الله مُبشِّرة بالخير والفرج، أو منذرة بالشر والعقوبة، أو مبيِّنة لحال الإنسان مع الله والناس مدحًا أو ذمًّا، أو ناصحة بما ينفع المسلم دينًا ودنيا، أو آمرة بالمعروف، أو ناهية عن المنكر، أو مُخبرة ببعض المعلومات المفيدة.

     الرؤيا الصادقة لها تفسير، أو تعبير، أو تأويل ينطبق صدقًا على الواقع. الرؤيا من الشيطان أو حديث النفس كاذبة ولا تعبير لها. الرؤيا الصالحة يراها المسلم الصالح فتبشِّره في عاجل أمره وآجله دينًا ودنيا. الرؤيا الصالحة جزء من النبوَّة تُبشِّر الصالحين وتنذر الفاسدين كما كان الرسل مبشِّرين ومنذرين.

     الرؤيا من الله مرموزة، أو مباشرة، أو خليط بينهما. الرؤيا المرموزة لها ظاهر؛ أي أحداث ظاهرة يراها النائم، وهي رموز مجازية لا تدل على نفسها، ولها باطن؛ أي معانٍ مستترة مكنونة، وهي التفسير أو التعبير الصادق. الرؤيا المرموزة يختلف ظاهرها عن باطنها، فلا يتحقق الظاهر كما كان، ولكن يتحقق التعبير الصحيح للرؤيا، وأكثر الرؤى مرموز. الرؤيا المباشرة يتطابق ظاهرها مع باطنها، فيتحقق ما يراه النائم فيها كما رآه دون تأويل أو تعبير، وهذه قليلة. وقد تجمع الرؤيا بين المرموز والمباشر في أحداثها؛ فيكون فيها ما يحتاج إلى تعبير مع ما يتحقق على ظاهره دون تعبير.

     تعبير الرؤيا في الإسلام قد يكون إجمالًا بكلمة واحدة أو بعبارة مختصرة، وقد يكون تفصيلًا رمزًا رمزًا. وبعض الرؤى قد لا يدل على أحداث واقعية؛ فقد يكون تعبيرها نصيحة أو موعظة. وقد يكون التعبير تحذيرًا أو تنبيهًا من أمور قد لا تقع بالضرورة.

     تعبير الرؤيا في الإسلام علم شرعي معتبر له منزلة ومكانة رفيعة. وقد اهتمَّ بهذا العلم خير القرون من السابقين الأوَّلين من الأنبياء، والصحابة، والتابعين، والأئمة، والصالحين. ولهذا العلم قواعد مذكورة صراحة أو ضمنًا في كتاب الله الكريم أو في سُنَّة نبيِّه المصطفى محمد ﷺ.

     يقوم تعبير رموز الرؤيا في الإسلام على قواعد معينة معلومة، وهي كالتالي:

  1. القرآن الكريم:

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص القرآن الكريم كدلالة القميص في المنام على الدِّين؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ﴾ [الأعراف:26]؛ أو كدلالة العُروة على عروة الوثقى أو الإسلام؛ لقول الله عز وجل: ﴿وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى﴾ [لقمان:22]؛ أو كدلالة النار على الشعر الأشيب؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا﴾ [مريم:4]؛ أو كدلالة الجدار على البنوك وحسابات الادخار؛ لقول الله تعالى: ﴿وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا﴾ [الكهف:82]؛ أو كدلالة ساعة الحائط على يوم القيامة؛ لقول الله تعالى: ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُون﴾ [الروم:14]؛ أو كدلالة السفينة على الضرائب، أو المصادرة، أو التأميم الحكومي؛ لقول الله تعالى: ﴿وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا﴾ [الكهف:79]؛ أو كدلالة البحر على القرآن الكريم؛ لقول الله تعالى: ﴿قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي [الكهف:109]؛أو كدلالة النظر للنفس في المرآة بالزوج؛ لقول الله تعالى: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا﴾ [الروم:21].

  1. الحديث الشريف:

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص الحديث الشريف كدلالة البيت الجميل على الإسلام والتوحيد؛ لقول النبي ﷺ: «إنَّ مَثَلي ومَثَلَ الأنبياءِ من قبلي، كمَثَلِ رجلٍ بنى بيتًا، فأحسَنه وأجمَله» (متفق عليه)؛ أو كدلالة المعادن ومصنوعاتها في المنام على الناس؛ لقول النبي ﷺ: «الناسُ معادنُ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة الخداع في المنام على الحرب والانتصار؛ لقول النبي ﷺ: «الحربُ خُدعةٌ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة السيارة البطيئة في المنام على تقصير المسلم في العمل للآخرة؛ لقول النبي ﷺ: «ومن بطّأ به عملُه، لم يسرعْ به نسبُه» (رواه مسلم)؛ أو كدلالة العسل في المنام على العلاقة الزوجية الحلال أو الدخول بالزوجة؛ لقول النبي ﷺ: «حتى يذوقَ الآخرُ عُسَيْلَتَها، وتذوقَ عُسَيْلَتَه» (رواه مسلم وغيره)؛ أو كدلالة اجتناب الزنا في المنام على نجاة من هلاك أو حصول فرج عظيم؛ لقصة الثلاثة الذين انغلق عليهم غار بصخرة، فدعوا الله بصالح أعمالهم، فانفتحت الصخرة.

  1. التشبيه أو التشابه:

تعبير الرؤيا بدلالة التشابه في الشكل، أو الجنس، أو الوظيفة، أو الحال كتعبير الإنسان المعروف في المنام بمن يشبهه شكلًا، أو جنسًا، أو وظيفة، أو حالًا كالجميل يدل على جميل مثله، والعربي يدل على عربي مثله، والطبيب يدل على طبيب مثله، والمؤمن الصالح يدل على مؤمن صالح مثله؛ أو تعبير التفاحة الحمراء بالقلب؛ للتشابه في الشكل، أو المصباح الأبيض بالقمر؛ للتشابه في الشكل والوظيفة، أو البحر الهائج بالإنسان الغاضب؛ للتشابه في الحال. كذلك تعبير رؤيا يوسف (عليه السلام) في قول الله تعالى: ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَاأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِين﴾ [يوسف:4]،تعبيرها أنها الأب والأم والإخوة؛ للتشابه بين فضل الأب والأم على الأبناء وبين فضل الشمس والقمر على الكواكب؛ أو كتعبير رؤيا طبق اللحم بأنه دار الإنسان؛ لأن الإنسان مخلوق من لحم، ولأن الدار تؤوي صاحبها، كما يحمل الطبق الطعام.

  1. تعبيرات سابقة لرؤى القرآن والحديث والصحابة والتابعين:

وهو التعبير بدلالة رؤى سابقة في كتاب الله تعالى، أو في حديث رسول الله ﷺ، أو مما جاء عن الصحابة الكرام، أو التابعين من رؤى معبَّرة كدلالة البقرة في المنام على السَّنة؛ لتعبير يوسف (عليه السلام) للبقرات السبع بسنين سبع في قول الله تعالى: ﴿وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ﴾ [يوسف:43]؛ أو كتعبير رؤيا الجبل الزَّلِق أنه منازل الشهداء في الجنة؛ لأن النبي ﷺ عبَّرها كذلك في رؤيا لرجل مسلم، أو كما قال ﷺ: «وأما الجبلُ الزَّلَقُ فمنزلُ الشُّهداءِ»(1)؛ أو كتعبير أكل التمر أنه حلاوة الإيمان؛ لرؤيا أنس في عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) أنه يأكل تمرًا، فعبَّرها أنس أنه حلاوة الإيمان(2)؛ أو كتعبير نقر الديك أنه قتل على يد رجل من العجم؛ لرؤيا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) أن ديكًا قد نقره، فعبَّرتها أسماء بنت عُميس (رضي الله عنها) بقولها: إن صدقت رؤياك قتلك رجل من العجم(3).

  1. الأسماء:

تعبير الرؤيا بدلالة الأسماء كأن يدل سعيد على السعادة، وعزيز على العِزَّة، وكريم على الكرم، أو كما جاء عن النبي ﷺ: «رأيتُ ذاتَ ليلَةٍ، فيما يرى النَّائِمُ، كأنَّا في دارِ عقبةَ بنَ رافِعٍ. فأُتينا برُطِبٍ مِن رُطبِ ابنِ طابٍ. فأوَّلتُ الرِّفعةَ لنا في الدُّنيا والعاقبةَ في الآخِرَةِ. وأنَّ دينَنَا قد طاب» (رواه مسلم). الرؤيا عبَّرها النبي ﷺ بالعاقبة من عُقبة، وبالرفعة من رافع، وبأن الدين قد طاب من رطب ابن طاب.

  1. الجناس اللغوي:

وهو التعبير بتشابه اللفظين واختلاف المعنيين كتعبير رؤيا الساعة (ساعة اليد أو الحائط) بأنها الساعة (أي يوم القيامة)؛ أو تعبير رؤيا امرأة سوداء بأنها داء سوء؛ أو تعبير رؤيا البرتقال بمن قال كلمة البِرّ؛ أو قد يكون التعبير بتشابه لفظ في القرآن الكريم مع اسم رمز الرؤيا، مع ارتباط لفظ القرآن الكريم بمعنى معين، فيتم تعبير رمز الرؤيا به كتعبير سورة الفاتحة في المنام بالرحمة؛ لقول الله تعالى: ﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا [فاطر:2]، أو كتعبير رؤيا القمر بمن يتلو القرآن الكريم؛لقول الله تعالى:﴿وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا [الشمس:2].وقد يكون التعبير بالتشابه بين اسم رمز الرؤيا وبين صفة لشيء آخر، فيعبر الرمز بهذا الشيء كتعبير رؤيا دولة البحرين بأي دولة تطل على بحرين، أو تعبير رؤيا الجزائر بأي دولة تتكون تضاريسها الجغرافية من جزائر كاليابان مثلًا. وقد يكون الجناس اللغوي بين لفظين في القرآن الكريم يرتبط كل واحد فيهما بمعنى، فيدل أحد المعنيين في المنام على الآخر في اليقظة؛ كقول الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ [يونس:67]، وقوله سبحانه: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم:21]؛ فالليل في المنام قد يدل على الزواج.

  1. الحكم والأمثال:

تعبير الرؤيا بدلالة الحكمة إذا شاعت بين الناس، ولو كان قائلها مجهولًا كقولهم: «لو كان الفقر رجلًا لقتلته»؛ فتدل رؤيا المقتول في المنام على بشرى بانتهاء فقر الرائي؛ أو التعبير بدلالة الأمثال السائرة بين الناس وما فيها من تشبيهات ومجازات كدلالة اليد القصيرة على الفقر، والعجز، والحاجة؛ لقولهم: «العين بصيرة، واليد قصيرة».

  1. اللغة العربية:

وهو التعبير بدلالة مجازات لغوية وبلاغية شاعت بين الناس كقولهم: «فلان نظيف اليد» كناية عن الأمانة؛ فيدل غسل اليد في المنام على الأمانة؛ أو كدلالة الريح الطيبة في المنام على زائر طيب؛ لقولهم: «أيُّ ريح طيبة ألقت بك؟»؛ أو كدلالة العين في المنام على الجاسوس؛ لقولهم عن الجاسوس «عينًا». مع العلم أن هذه القاعدة في التعبير تنطبق على العرب والناطقين باللغة العربية، بينما قد تدخل مجازات لغات أخرى في تعبير رؤى أهلها والناطقين بها.

  1. الشِّعر والقصص:

وهو التعبير بالشعر ومجازاته إذا شاع بين الناس كقول المتنبي:

«ما كل ما يتمنى المرء يدركه

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن»

فقد تدل رؤيا سفينة تعاكسها الرياح على أمنية صعبة المنال؛ أو التعبير بدلالات القصص المنتشرة بين العامة عن أبطال شعبيين مثلًا، فيدل ظهورهم في الرؤيا على معاني الشجاعة والبطولة.

  1. الضد:

وهو التعبير بعكس الظاهر في الرؤيا كتعبير رؤيا الخوف أو الحزن للمسلم الصالح أنه أمن وفرح؛ لقول الله (تعالى): ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُون﴾ [فصلت:30]؛ أو كتعبير رؤيا الضحك للفاسد أنه حزن وبكاء؛ لقول الله (تعالى): ﴿فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون﴾ [التوبة:82].

  1. القلب:

تعبير الرؤيا بقلب المعنى من الشر الظاهر إلى الخير في تعبير رؤيا الصالحين، أو من الخير الظاهر إلى الشر في تعبير رؤيا الفاسدين كرؤيا صهيب في أبي بكر الصديق (رضي الله عنهما) أن يده مغلولة إلى عُنُقه، فعبَّرها أبو بكر بقوله: «نِعم ما رأيت؛ جُمِع لي ديني إلى يوم الحشر» (فتح الباري)؛ أو كتعبير رؤيا السجن للمسلم الصالح أنها دنيا مقبلة عليه؛ أو رؤيا دخول الجنَّة للكافر أنها حياته الدنيا ومتاعها القليل؛ لقول النبي ﷺ: «الدُّنيا سِجنُ المؤمنِ وجنَّةُ الكافرِ» (رواه مسلم)؛ أو كتعبير رؤيا دخول المسجد للفاسدين والمجرمين بالخوف؛ لقول الله تعالى: ﴿أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ﴾ [البقرة:114]؛ أو كتعبير رؤيا شرب الخمر للمسلم الصالح الذي لا يشربها في الواقع أنها نسيان همومه والتخفيف من أحزانه؛ أو كتعبير رؤيا الفاسد أنه يقرأ القرآن الكريم بسوء الخاتمة (والعياذ بالله)؛ لقول النبي ﷺ: «والقرآنُ حُجَّةٌ لك أو عليك» (حديث صحيح).

  1. الزمان:

تعبير الرؤيا بحسب تغير أحوال رموزها في الواقع وفقًا للزمن الذي رآها فيه المسلم كرؤيا الشمس في الصيف سيئة، بينما في الشتاء طيبة؛ وكرؤيا البحر في الصيف طيبة، بينما في الشتاء سيئة؛ وكرؤيا الفاكهة في موسمها أفضل من رؤياها في غير موسمها؛ وكرؤيا المدرسة في وقت الدراسة تدل على العمل والإنجاز، وفي وقت الإجازة تدل على الراحة والتعطيل؛ وكرؤيا حاكم سابق لبلد تدل على عصر سابق، بينما تدل رؤيا الحاكم الحالي لبلد على العصر الحالي.

  1. المكان:

تعبير رمز الرؤيا بدلالة المكان وعلاقته بالرائي كرؤيا السفر إلى بلد لا يتواجد فيه الرائي وقت الرؤيا يدل على نيل أمر بعيد، بينما رؤيا البلد نفسه في المنام في وقت يتواجد الرائي فيه في البلد يدل على معنى يتعلق بالواقع الحاضر؛ أو التعبير بحسب حالة المكان في الرؤيا كرؤيا دار الإنسان بحالتها الواقعية الحاليَّة نفسها يدل على حالة معاصرة قريبة من حياة الرائي، أو قد يدل على قرب تحقق الرؤيا، بينما رؤيا الدار في حالة سابقة قديمة انتهت في الواقع يدل على حال سابق، أو تجدد ظروف وأوضاع انتهت؛ أو التعبير بحسب موضع الرمز في الرؤيا كرؤيا عالِم مسلم صالح في المنام في موضع التلفاز في الواقع في منزل الرائي يدل على شهرة هذا العالِم، وانتشار علمه، أو ربما انتفع من علمه الرائي.

  1. الأصل والانتساب:

تعبير الرؤيا بما تُنتسَب إليه رموزها في الواقع كالصنعة في المنام تدل على صانعها، والشخص يدل على أبويه، أو أبنائه، أو إخوته، أو أهله، أو أقاربه، أو أبناء عمومته، أو بني وطنه؛ وصاحب العمل يدل على مجال عمله، والزرع يدل على موطن زراعته، والخشب يدل على الأثاث المنزلي المصنوع منه، والحليب يدل على منتجات الألبان.

  1. الاستخدام والمنفعة:

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يُستخدم فيه أو بالمنفعة الحاصلة منه كالهاتف في المنام يدل على العلاقات الاجتماعية؛ لأنه يستخدم في الاتصال بالناس، والطائرة في المنام تدل على السفر؛ لأنها تستخدم في هذا الغرض، والكتاب في المنام يدل على طلب العلم؛ لأنه يستخدم في تحصيل العلوم.

  1. السبب أو النتيجة:

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يتسبب فيه، أو ما عُرف عنه أنه يسببه، أو ما ينتج عنه أو يؤدي إليه، كاللون الأبيض يعبَّر بالفرح والسعادة؛ لأن الأبيض في الواقع يسبب هذه الأحاسيس عند عموم الناس، وتعبير رؤيا الطعام بالمال؛ لأن المال يشتري الطعام، فهو سبب في الحصول عليه، وتعبير رؤيا الزهور بالعسل؛ لأن النحل يحصل منها على الرحيق الذي يصنع به العسل.

  1. العمل المردود والجزاء العدل:

وهو تعبير رؤيا الشخص بإرجاع ما عمله في الرؤيا له أو عليه بحسب نوع العمل صلاحًا أو فسادًا كالظالم في الرؤيا يرتد عليه ظلمه في اليقظة، والمظلوم في الرؤيا يدل على أن الله تعالى ينصره ويعوضه عن ظلمه، والشاتم الباغي في الرؤيا يدل على تعرضه لضرر بالكلام، والمشتوم الصالح في الرؤيا يحفظ الله (تعالى) عرضه من كلام رديء، والمرأة التي رأت في المنام أنها زارت امرأة ولدت في المستشفى، فتدل الرؤيا أن الرائية سيرزقها الله تعالى بالذرية، والرجل الذي رأى نفسه في المنام يتصدق على محتاج، فتدل الرؤيا على رزق للرائي. ومن رأى أنه يعين في المنام على الخير، أعانه الله (تعالى) في اليقظة.

  1. حالة الرمز في الرؤيا:

وهو تعبير رمز الرؤيا على الخير أو الشر بحسب حالته التي يكون عليها في الرؤيا كرؤيا الشخص في المنام مبتسمًا يدل على معنى التيسير، بينما رؤياه غاضبًا يدل على معنى المشاكل؛ وكرؤيا اللحم في المنام مطبوخًا يدل على معنى الزواج، بينما رؤياه متعفِّنًا يدل على معنى الزنا؛ وكرؤيا الشخص في المنام مريضًا يدل على ضعف التزامه الديني، بينما رؤياه صحيحًا يدل على سلامة الالتزام الديني.

  1. حالة الرمز في الواقع:

تعبير رمز الرؤيا بحسب حالته في الواقع في وقت الرؤيا كرؤيا الملابس الشخصية في المنام في وقت كانت متسخة فيه في الواقع يدل على معنى سيء، بينما رؤيا هذه الملابس في المنام في وقت كانت فيه نظيفة ومرتبة في الواقع يدل على معنى طيب؛ ورؤيا إنسان في الرؤيا وهو مريض في الواقع قد يدل على معنى المرض، بينما رؤياه في المنام وهو في حالة صحية ممتازة في الواقع قد يدل على معنى الصحة.

  • حالة عكس الرمز:

وهو عكس التعبير مع عكس الرمز. فمثلًا: رؤيا الطريق المستقيم في المنام تدل على هداية؛ لقول الله تعالى: ﴿اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيم﴾ [الفاتحة:6]، والعكس أيضًا صحيح، فالطريق الأعوج في المنام قد يدل على ضلال؛ والصعود إلى السماء في المنام قد يدل على الموت؛ لأن الروح بعد الموت يُصعَد بها إلى السماء؛ لقول النبي ﷺ: «فيصعَدون بها … حتَّى ينتهوا بها إلى السَّماءِ» (حديث صحيح)، وكذلك العكس، فالهبوط من السماء في المنام قد يدل على ولادة طفل.

  • الزيادة والنقصان:

وهو أن يزيد على الرمز شيء أو ينقص منه شيء في الرؤيا، فيكون ذلك دليلًا على تعبيره إما على الخير أو الشر كقولهم: الابتسام في المنام خير، فإن زاد عليه الصوت فأصبح قهقهة، كان تعبيره شرًا وحزنًا؛ وكرؤيا القمامة تُعبَّر بالمال، فإن زادت عليها رائحة كريهة، كان تعبيرها مالًا حرامًا؛ وكرؤيا الغناء الطيب بدون موسيقى يُعبَّر بكلام جميل طيب، فإن صاحبته موسيقى كان تعبيره فتنة وضلال.

  •  تعبير الرؤيا بالمعنى الشخصي:

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للرائي من معنى خاص طيب أو سيئ كالموظف يدل في رؤيا زملائه على العمل، وفي رؤيا أبنائه على الأبوة، وفي رؤيا زوجته على الزوجيَّة، وفي رؤيا جاره على الجيرة، وفي رؤيا مدير المطعم الذي يأكل فيه على زبون، وفي رؤيا أستاذ الجامعة الذي يعلِّمه على طالب؛ أو كرؤيا الفاكهة في المنام تدل على الرزق الجميل عمومًا، بينما هي في رؤيا المريض الذي منعه الطبيب من تناولها في الواقع تدل على زيادة المرض؛ وكرؤيا الدار التي عانى فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على المعاناة، بينما الدار التي سعد فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على السعادة؛ وكرؤيا سيارة من نوع معين في المنام، تدل على معنى قبيح لرائي وقعت له بها حادثة سابقة في الواقع.

  • تعبير الرؤيا بالمعنى الاجتماعي:

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للمجتمع. فمثلًا: بعض المجتمعات يمثل لها اللون الأسود معنى الموت؛ لأنهم لا يلبسونه إلا في هذه المناسبة، بينما في مجتمعات أخرى يمثل لها الأسود الحجاب الإسلامي أو النقاب؛ لأنه اللون الذي اعتادت على لبسه النساء الملتزمات بالزي الشرعي الإسلامي؛ وكرؤيا الكلب في بعض المجتمعات تدل على معاني الحقارة والنبذ، بينما في مجتمعات أخرى تدل على معاني الوفاء والألفة. ولهذا يجب على المعبِّر مراعاة هذه الاختلافات الاجتماعية بحسب المجتمع أو الوسط الذي جاء منه الرائي؛ أو كرؤيا امرأة أنها تقود سيارة في المنام في بلد لا يسمح لها القانون فيه بقيادة سيارة في الواقع، فقد تدل هذه الرؤيا على مخالفات قانونية، أو مخاطرات، أو صعوبات، بينما قد لا تدل الرؤيا على المعاني نفسها عند شعوب أخرى لا يُمنع عندها هذا الأمر.

    لا يجب تعبير الرؤيا على أمور تخالف العقيدة الإسلامية، أو الشريعة الإسلامية، أو تحل حرامًا وتحرم حلالًا.

     تعبير الرؤيا الجميلة المُبشرة مستحب، بينما تعبير الرؤيا غير الجميلة أو المُحزنة غير مُستحب. تحقُّق التعبير الأول للرؤيا محتمل، وبالتالي لا يجب أن يُسأل عن تعبير الرؤيا إلا شخص مسلم عالم بقواعد تعبير الرؤيا، أو ناصح عارف بالشرع، أو لبيب العقل حاذق الفهم، أو ذو رأي سديد وحكمة. سؤال السحرة، والمشعوذين، والدجالين، والمنجمين، وأصحاب الأبراج عن الرؤيا حرام.

     تعبير الرؤيا قد يدل على أحداث واقعية تتحقق في المستقبل على سبيل الظنِّ أو الاحتمال قويًّا كان أو ضعيفًا، لكن يبقى الغيب اليقيني في علم الله (تعالى) وحده. وقد تدل الرؤيا على أحداث حقيقية من الماضي أو الحاضر أيضًا.

     صلاح الرائي أو فساده، والتزامه الصدق أو الكذب في حديثه أمور أساسية يحدد المعبر بناء عليها إن كانت الرؤيا صادقة، أو كاذبة، أو مبشرة، أو منذرة. فالأصل في رؤيا المسلمين الصادقين الصالحين البشرى والخير، بينما الأصل في رؤيا الفاسدين الكاذبين الإنذار والتحذير. ويجوز أن يرى بعض الفاسدين ما يبشرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل)، كما يجوز أن يرى بعض الصالحين رؤى تنذرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل).

     تعبير الرؤيا الواحدة له احتمالات متعددة أو وجوه قد تكون متشابهة أو متباينة كرؤيا النبي ﷺ، قال: «رأيتُ في المنامِ أني أُهاجِرُ من مكةَ إلى أرضٍ بها نخلٌ، فذهب وهَلِي إلى أنها اليمامةُ أو الهجَرُ، فإذا هيَ المدينةُ يثربُ» (متفق عليه)، فرؤيا الأرض التي بها نخل في المنام قد تدل على أي أرض بها نخل في الواقع، فالاحتمالات متعددة؛ ولهذا يجب أن يتحرَّى المعبِّر عن أحوال الرائي وظروفه دينًا ودنيا حتى يختار له من احتمالات التعبير ما هو الأنسب والأقرب إلى هذه الأحوال كرؤيا السكِّين للصالح تدل على ذبح الأضحية، وللفاسد تدل على جريمة، وللطبيب الجرَّاح تدل على المشرط، وللجزَّار تدل على فرصة عمل ورواج تجاري، وللحطَّاب تدل على الفأس، وللبقَّال تدل على آلة تقطيع اللحوم الباردة والجبن، وللمرأة سليطة اللسان على لسانها، وللرجل الرشيد الحازم على الحزم والقطع في الأمور، وللحامل على الإنجاب وقطع الحبل السُّرِّي، وللزوجين على المعاشرة، وللمتخاصمين على انقطاع العلاقات، وللمتحابِّين على جرح المشاعر، وللقاتلين على القصاص، وللدبلوماسيين على قطع العلاقات بين الدول، وللمشردين على السكن، وللمعذبين على سكينة النفس، وللعسكريين على السلاح، وللبحارة على السفينة تشقُّ مياة البحر، وللإعلاميين على انقطاع البث الفضائي، وللمتسببين على انقطاع الأرزاق، وللأقارب على قطع الرحم، ولطبيب الأسنان على أدوات تنظيف الأسنان أو خلعها، ولموظفي الحكومة على استقطاعات المرتَّب، وللرياضيين على إصابات الملاعب وتمزُّق العضلات، ولزبائن الأسواق على مقاطعة السلع والبضائع، ولأصحاب البيوت على انقطاع الماء أو الكهرباء، وللمتواصلين على قطع الاتصالات، ولهواة المشاهدة على مقاطع الفيديو، وللمستكشفين على الأماكن النائية والمقطوعة عن العمران.

     يجب على المعبِّر تأويل الرؤيا بما يتناسب مع أسباب رائيها، وأقداره، ومدى الإمكانات المتاحة له أو المتوقعة بناء على ما هو موجود فعلًا؛ فمثلًا لا يتم تعبير رؤيا طبيب ناجح أنه سيصبح أعظم مهندس، ولا رؤيا بائع متجول في الهند أنه سيصبح رئيس أمريكا، ولا رؤيا عجوز طاعن مريض أنه سيتزوج شابة حسناء وتكون له ذريَّة كبيرة.

     رؤيا الله (عز وجل) في المنام حق، ولا يُرى الله (تعالى) على صورته في المنام، لكن قد تُرى رموز ومجازات تدل على الله (سبحانه) أو على معانٍ ترتبط بالذات الإلهية كرؤيا قاضٍ مجهول يعتقد الرائي في المنام أنه الله (تعالى)، فتدل الرؤيا على العدالة الإلهية.

     رؤيا الرسول ﷺ على هيئته الشريفة صادقة، وهي من أعظم ما يراه المسلم في منامه، بينما رؤياه ﷺ على غير هيئته الشريفة قد تكون صادقة أو كاذبة.

     الرؤيا وحدة واحدة، تعالج غالبًا موضوعًا واحدًا أو عدَّة موضوعات، تسير كلها في سياق واحد متصل مترابط، كحبَّات المسبحة تختلف لكنها ترتبط كلها بذات الخيط الواحد كرؤيا النبي ﷺ قال: «بينما أنا نائمٌ، رأيتُ الناسَ يُعْرَضُونَ عَلَيَّ وعليهِم قُمُصٌ، منها ما يَبْلُغُ الثَّدْيَ، ومنها ما يَبْلُغُ دونَ ذلك، ومَرَّ عَلَيَّ عمرُ بنُ الخطابِ وعليه قميصٌ يَجُرُّهُ. قالوا: ما أَوَّلْتَ يا رسولَ اللهِ؟ قال: الدِّينُ» (متفق عليه)؛ في الرؤيا عديد من الأشياء والأشخاص، لكن ترتبط كلها بمعنى الدين، والتديُّن، ودرجاته عند المسلمين.

     ليست كلُّ رؤيا تدل على كلِّ الأحداث بشكلٍ واضح أو شامل، فأكثر الرؤى تركز على جانب من أحداث معينة كرؤيا يوسف (عليه السلام) وهو صغير أنَّ أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر يسجدون له؛ لم تكشف له كلَّ ما عانى منه خلال سنوات طويلة قبل أن تتحقَّق الرؤيا، ولم توضِّح الرؤيا الكثير من تفاصيل مشهد السجود أو الأحداث التي أوصلت إليه وأحاطت به.

     تعبير الرؤيا علم اجتهادي يعتمد على تقدير المعبِّر لما فيه صالح الرائي دينًا ودنيا، ولما هو أقرب إلى حال الرائي وواقعه، ولما هو أقرب إلى ما تحتمله رموز الرؤيا من معانٍ. ويجب على المعبِّر أن يمتاز بثقافة واسعة سواء بقواعد تعبير الرؤيا، أو بأمور الدين، أو صلاح الناس وفسادهم، أو أحداث الدنيا وواقع أهلها، أو طبائع البشر والمجتمعات.

     تعبير الرؤيا عرضة للخطأ كأي علم اجتهادي؛ فالمعبِّرون في العلم بالرؤيا وأحوالها وتأويلها درجات. وبعض الرؤى فيها غموض طبيعي يتعذَّر على المعبِّر اكتشافه بدقَّة إلا بعد أن يتحقق في الواقع، ولو كان معبِّرًا عالما. وقد أصاب أبو بكر الصدِّيق (رضي الله عنه) وأخطأ في تعبير رؤيا، فقال له النبي ﷺ: «أصبتَ بعضًا، وأخطأتَ بعضًا» (مُتَّفق عليه).

     لا يوجد توقيت معيَّن لتحقُّق الرؤى الصادقة التي عُبِّرت تعبيرًا صحيحًا يدلُّ على المستقبل؛ فقد تتحقَّق بعض الرؤى قبل أن يستيقظ رائيها من النوم، وقد تتحقَّق بعد سنوات طويلة من الرؤيا؛ وإن كانت هناك بعض الرؤى لها تفسيرات قد تدلُّ على قرب تحققها.

     الرؤيا الصادقة قد يراها المسلم، أو الفاسق، أو الكافر. وقد تدل على معانٍ طيبة عند بعض من لا يدينون بالإسلام أو لا يلتزمون بتعاليمه من ذوي الأخلاق القويمة والطباع المستقيمة؛ لحكمة يعلمها الرحمن الرحيم، الحكم العدل، ولعلهم يهتدون.

﴿وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا


(1) جزء من حديث طويل رواه ابن ماجة في سننه وحسنه الألباني.

(3،2) الأثران في المصنف لابن أبي شيبة بإسناد صحيح.

مميزة

ملخص علم تعبير الرؤيا في الإسلام

هذا ملخص مختصر لقواعد وأصول علم تعبير الرؤيا في الشريعة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

(إعداد: جمال حسين عبد الفتاح)

الرؤيا ثلاثة أصناف: رؤيا من الله، ورؤيا من الشيطان، ورؤيا حديث نفس. الرؤيا من الله صادقة أو صالحة. الرؤيا من الله جزء من أجزاء النبوَّة. والرؤيا من الشيطان كاذبة مؤذية. الرؤيا من الشيطان مُحزنة، أو مخوِّفة، أو مُفزعة، أو دافعة للكفر والمعاصي، أو موقعة بين الصالحين، أو عبث وتلعُّب. والرؤيا من النفس ما يُهِمُّ به المرء أو يفكر فيه في اليقظة فيراه في منامه، وهي ليست بشيء.

الرؤيا من الله مُبشِّرة بالخير والفرج، أو منذرة بالشر والعقوبة، أو مبيِّنة لحال الإنسان مع الله والناس مدحًا أو ذمًّا، أو ناصحة بما ينفع المسلم دينًا ودنيا، أو آمرة بالمعروف، أو ناهية عن المنكر، أو مُخبرة ببعض المعلومات المفيدة.

الرؤيا الصادقة لها تفسير، أو تعبير، أو تأويل ينطبق صدقًا على الواقع. الرؤيا من الشيطان أو حديث النفس كاذبة ولا تعبير لها. الرؤيا الصالحة يراها المسلم الصالح فتبشِّره في عاجل أمره وآجله دينًا ودنيا. الرؤيا الصالحة جزء من النبوَّة تُبشِّر الصالحين وتنذر الفاسدين كما كان الرسل مبشِّرين ومنذرين.

الرؤيا من الله مرموزة، أو مباشرة، أو خليط بينهما. الرؤيا المرموزة لها ظاهر؛ أي أحداث ظاهرة يراها النائم، وهي رموز مجازية لا تدل على نفسها، ولها باطن؛ أي معانٍ مستترة مكنونة، وهي التفسير أو التعبير الصادق. الرؤيا المرموزة يختلف ظاهرها عن باطنها، فلا يتحقق الظاهر كما كان، ولكن يتحقق التعبير الصحيح للرؤيا، وأكثر الرؤى مرموز. الرؤيا المباشرة يتطابق ظاهرها مع باطنها، فيتحقق ما يراه النائم فيها كما رآه دون تأويل أو تعبير، وهذه قليلة. وقد تجمع الرؤيا بين المرموز والمباشر في أحداثها؛ فيكون فيها ما يحتاج إلى تعبير مع ما يتحقق على ظاهره دون تعبير.

تعبير الرؤيا في الإسلام قد يكون إجمالًا بكلمة واحدة أو بعبارة مختصرة، وقد يكون تفصيلًا رمزًا رمزًا. وبعض الرؤى قد لا يدل على أحداث واقعية؛ فقد يكون تعبيرها نصيحة أو موعظة. وقد يكون التعبير تحذيرًا أو تنبيهًا من أمور قد لا تقع بالضرورة.

تعبير الرؤيا في الإسلام علم شرعي معتبر له منزلة ومكانة رفيعة. وقد اهتمَّ بهذا العلم خير القرون من السابقين الأوَّلين من الأنبياء، والصحابة، والتابعين، والأئمة، والصالحين. ولهذا العلم قواعد مذكورة صراحة أو ضمنًا في كتاب الله الكريم أو في سُنَّة نبيِّه المصطفى محمد ﷺ.

يقوم تعبير رموز الرؤيا في الإسلام على قواعد معينة معلومة، وهي كالتالي:

القرآن الكريم

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص القرآن الكريم كدلالة القميص في المنام على الدِّين؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ﴾ [الأعراف:26]؛ أو كدلالة العُروة على عروة الوثقى أو الإسلام؛ لقول الله عز وجل: ﴿وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى﴾ [لقمان:22]؛ أو كدلالة النار على الشعر الأشيب؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا﴾ [مريم:4]؛ أو كدلالة الجدار على البنوك وحسابات الادخار؛ لقول الله تعالى: ﴿وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا﴾ [الكهف:82]؛ أو كدلالة ساعة الحائط على يوم القيامة؛ لقول الله تعالى: ﴿وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُون﴾ [الروم:14]؛ أو كدلالة السفينة على الضرائب، أو المصادرة، أو التأميم الحكومي؛ لقول الله تعالى: ﴿وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا﴾ [الكهف:79]؛ أو كدلالة البحر على القرآن الكريم؛ لقول الله تعالى: ﴿قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي [الكهف:109]؛ أو كدلالة النظر للنفس في المرآة بالزوج؛ لقول الله تعالى: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا﴾ [الروم:21].

الحديث الشريف

تعبير الرؤيا بدلالة أمثال، وتشبيهات، ومجازات، وقصص الحديث الشريف كدلالة البيت الجميل على الإسلام والتوحيد؛ لقول النبي ﷺ: «إنَّ مَثَلي ومَثَلَ الأنبياءِ من قبلي، كمَثَلِ رجلٍ بنى بيتًا، فأحسَنه وأجمَله» (متفق عليه)؛ أو كدلالة المعادن ومصنوعاتها في المنام على الناس؛ لقول النبي ﷺ: «الناسُ معادنُ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة الخداع في المنام على الحرب والانتصار؛ لقول النبي ﷺ: «الحربُ خُدعةٌ» (مُتَّفقٌ عليه)؛ أو كدلالة السيارة البطيئة في المنام على تقصير المسلم في العمل للآخرة؛ لقول النبي ﷺ: «ومن بطّأ به عملُه، لم يسرعْ به نسبُه» (رواه مسلم)؛ أو كدلالة العسل في المنام على العلاقة الزوجية الحلال أو الدخول بالزوجة؛ لقول النبي ﷺ: «حتى يذوقَ الآخرُ عُسَيْلَتَها، وتذوقَ عُسَيْلَتَه» (رواه مسلم وغيره)؛ أو كدلالة اجتناب الزنا في المنام على نجاة من هلاك أو حصول فرج عظيم؛ لقصة الثلاثة الذين انغلق عليهم غار بصخرة، فدعوا الله بصالح أعمالهم، فانفتحت الصخرة.

التشبيه أو التشابه

تعبير الرؤيا بدلالة التشابه في الشكل، أو الجنس، أو الوظيفة، أو الحال كتعبير الإنسان المعروف في المنام بمن يشبهه شكلًا، أو جنسًا، أو وظيفة، أو حالًا كالجميل يدل على جميل مثله، والعربي يدل على عربي مثله، والطبيب يدل على طبيب مثله، والمؤمن الصالح يدل على مؤمن صالح مثله؛ أو تعبير التفاحة الحمراء بالقلب؛ للتشابه في الشكل، أو المصباح الأبيض بالقمر؛ للتشابه في الشكل والوظيفة، أو البحر الهائج بالإنسان الغاضب؛ للتشابه في الحال. كذلك تعبير رؤيا يوسف (عليه السلام) في قول الله تعالى: ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَاأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِين﴾ [يوسف:4]، تعبيرها أنها الأب والأم والإخوة؛ للتشابه بين فضل الأب والأم على الأبناء وبين فضل الشمس والقمر على الكواكب؛ أو كتعبير رؤيا طبق اللحم بأنه دار الإنسان؛ لأن الإنسان مخلوق من لحم، ولأن الدار تؤوي صاحبها، كما يحمل الطبق الطعام.

تعبيرات سابقة لرؤى القرآن والحديث والصحابة والتابعين

وهو التعبير بدلالة رؤى سابقة في كتاب الله تعالى، أو في حديث رسول الله ﷺ، أو مما جاء عن الصحابة الكرام، أو التابعين من رؤى معبَّرة كدلالة البقرة في المنام على السَّنة؛ لتعبير يوسف (عليه السلام) للبقرات السبع بسنين سبع في قول الله تعالى: ﴿وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ﴾ [يوسف:43]؛ أو كتعبير رؤيا الجبل الزَّلِق أنه منازل الشهداء في الجنة؛ لأن النبي ﷺ عبَّرها كذلك في رؤيا لرجل مسلم، أو كما قال ﷺ: «وأما الجبلُ الزَّلَقُ فمنزلُ الشُّهداءِ»(1)؛ أو كتعبير أكل التمر أنه حلاوة الإيمان؛ لرؤيا أنس في عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) أنه يأكل تمرًا، فعبَّرها أنس أنه حلاوة الإيمان(2)؛ أو كتعبير نقر الديك أنه قتل على يد رجل من العجم؛ لرؤيا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) أن ديكًا قد نقره، فعبَّرتها أسماء بنت عُميس (رضي الله عنها) بقولها: إن صدقت رؤياك قتلك رجل من العجم(3).

الأسماء

تعبير الرؤيا بدلالة الأسماء كأن يدل سعيد على السعادة، وعزيز على العِزَّة، وكريم على الكرم، أو كما جاء عن النبي ﷺ: «رأيتُ ذاتَ ليلَةٍ، فيما يرى النَّائِمُ، كأنَّا في دارِ عقبةَ بنَ رافِعٍ. فأُتينا برُطِبٍ مِن رُطبِ ابنِ طابٍ. فأوَّلتُ الرِّفعةَ لنا في الدُّنيا والعاقبةَ في الآخِرَةِ. وأنَّ دينَنَا قد طاب» (رواه مسلم). الرؤيا عبَّرها النبي ﷺ بالعاقبة من عُقبة، وبالرفعة من رافع، وبأن الدين قد طاب من رطب ابن طاب.

الجناس اللغوي

وهو التعبير بتشابه اللفظين واختلاف المعنيين كتعبير رؤيا الساعة (ساعة اليد أو الحائط) بأنها الساعة (أي يوم القيامة)؛ أو تعبير رؤيا امرأة سوداء بأنها داء سوء؛ أو تعبير رؤيا البرتقال بمن قال كلمة البِرّ؛ أو قد يكون التعبير بتشابه لفظ في القرآن الكريم مع اسم رمز الرؤيا، مع ارتباط لفظ القرآن الكريم بمعنى معين، فيتم تعبير رمز الرؤيا به كتعبير سورة الفاتحة في المنام بالرحمة؛ لقول الله تعالى: ﴿مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا [فاطر:2]، أو كتعبير رؤيا القمر بمن يتلو القرآن الكريم؛ لقول الله تعالى: ﴿وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا [الشمس:2]. وقد يكون التعبير بالتشابه بين اسم رمز الرؤيا وبين صفة لشيء آخر، فيعبر الرمز بهذا الشيء كتعبير رؤيا دولة البحرين بأي دولة تطل على بحرين، أو تعبير رؤيا الجزائر بأي دولة تتكون تضاريسها الجغرافية من جزائر كاليابان مثلًا. وقد يكون الجناس اللغوي بين لفظين في القرآن الكريم يرتبط كل واحد فيهما بمعنى، فيدل أحد المعنيين في المنام على الآخر في اليقظة؛ كقول الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ [يونس:67]، وقوله سبحانه: ﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا [الروم:21]؛ فالليل في المنام قد يدل على الزواج.

الحِكَم والأمثال

تعبير الرؤيا بدلالة الحكمة إذا شاعت بين الناس، ولو كان قائلها مجهولًا كقولهم: «لو كان الفقر رجلًا لقتلته»؛ فتدل رؤيا المقتول في المنام على بشرى بانتهاء فقر الرائي؛ أو التعبير بدلالة الأمثال السائرة بين الناس وما فيها من تشبيهات ومجازات كدلالة اليد القصيرة على الفقر، والعجز، والحاجة؛ لقولهم: «العين بصيرة، واليد قصيرة».

اللغة العربية

وهو التعبير بدلالة مجازات لغوية وبلاغية شاعت بين الناس كقولهم: «فلان نظيف اليد» كناية عن الأمانة؛ فيدل غسل اليد في المنام على الأمانة؛ أو كدلالة الريح الطيبة في المنام على زائر طيب؛ لقولهم: «أيُّ ريح طيبة ألقت بك؟»؛ أو كدلالة العين في المنام على الجاسوس؛ لقولهم عن الجاسوس «عينًا». مع العلم أن هذه القاعدة في التعبير تنطبق على العرب والناطقين باللغة العربية، بينما قد تدخل مجازات لغات أخرى في تعبير رؤى أهلها والناطقين بها.

الشِّعر والقصص

وهو التعبير بالشعر ومجازاته إذا شاع بين الناس كقول المتنبي:

«ما كل ما يتمنى المرء يدركه

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن»

فقد تدل رؤيا سفينة تعاكسها الرياح على أمنية صعبة المنال؛ أو التعبير بدلالات القصص المنتشرة بين العامة عن أبطال شعبيين مثلًا، فيدل ظهورهم في الرؤيا على معاني الشجاعة والبطولة.

الضد

وهو التعبير بعكس الظاهر في الرؤيا كتعبير رؤيا الخوف أو الحزن للمسلم الصالح أنه أمن وفرح؛ لقول الله (تعالى): ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُون﴾ [فصلت:30]؛ أو كتعبير رؤيا الضحك للفاسد أنه حزن وبكاء؛ لقول الله (تعالى): ﴿فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون﴾ [التوبة:82].

 القلب

تعبير الرؤيا بقلب المعنى من الشر الظاهر إلى الخير في تعبير رؤيا الصالحين، أو من الخير الظاهر إلى الشر في تعبير رؤيا الفاسدين كرؤيا صهيب في أبي بكر الصديق (رضي الله عنهما) أن يده مغلولة إلى عُنُقه، فعبَّرها أبو بكر بقوله: «نِعم ما رأيت؛ جُمِع لي ديني إلى يوم الحشر» (فتح الباري)؛ أو كتعبير رؤيا السجن للمسلم الصالح أنها دنيا مقبلة عليه؛ أو رؤيا دخول الجنَّة للكافر أنها حياته الدنيا ومتاعها القليل؛ لقول النبي ﷺ: «الدُّنيا سِجنُ المؤمنِ وجنَّةُ الكافرِ» (رواه مسلم)؛ أو كتعبير رؤيا دخول المسجد للفاسدين والمجرمين بالخوف؛ لقول الله تعالى: ﴿أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ﴾ [البقرة:114]؛ أو كتعبير رؤيا شرب الخمر للمسلم الصالح الذي لا يشربها في الواقع أنها نسيان همومه والتخفيف من أحزانه؛ أو كتعبير رؤيا الفاسد أنه يقرأ القرآن الكريم بسوء الخاتمة (والعياذ بالله)؛ لقول النبي ﷺ: «والقرآنُ حُجَّةٌ لك أو عليك» (حديث صحيح).

الزمان

تعبير الرؤيا بحسب تغير أحوال رموزها في الواقع وفقًا للزمن الذي رآها فيه المسلم كرؤيا الشمس في الصيف سيئة، بينما في الشتاء طيبة؛ وكرؤيا البحر في الصيف طيبة، بينما في الشتاء سيئة؛ وكرؤيا الفاكهة في موسمها أفضل من رؤياها في غير موسمها؛ وكرؤيا المدرسة في وقت الدراسة تدل على العمل والإنجاز، وفي وقت الإجازة تدل على الراحة والتعطيل؛ وكرؤيا حاكم سابق لبلد تدل على عصر سابق، بينما تدل رؤيا الحاكم الحالي لبلد على العصر الحالي.

المكان

تعبير رمز الرؤيا بدلالة المكان وعلاقته بالرائي كرؤيا السفر إلى بلد لا يتواجد فيه الرائي وقت الرؤيا يدل على نيل أمر بعيد، بينما رؤيا البلد نفسه في المنام في وقت يتواجد الرائي فيه في البلد يدل على معنى يتعلق بالواقع الحاضر؛ أو التعبير بحسب حالة المكان في الرؤيا كرؤيا دار الإنسان بحالتها الواقعية الحاليَّة نفسها يدل على حالة معاصرة قريبة من حياة الرائي، أو قد يدل على قرب تحقق الرؤيا، بينما رؤيا الدار في حالة سابقة قديمة انتهت في الواقع يدل على حال سابق، أو تجدد ظروف وأوضاع انتهت؛ أو التعبير بحسب موضع الرمز في الرؤيا كرؤيا عالِم مسلم صالح في المنام في موضع التلفاز في الواقع في منزل الرائي يدل على شهرة هذا العالِم، وانتشار علمه، أو ربما انتفع من علمه الرائي.

الأصل والانتساب

تعبير الرؤيا بما تُنتسَب إليه رموزها في الواقع كالصنعة في المنام تدل على صانعها، والشخص يدل على أبويه، أو أبنائه، أو إخوته، أو أهله، أو أقاربه، أو أبناء عمومته، أو بني وطنه؛ وصاحب العمل يدل على مجال عمله، والزرع يدل على موطن زراعته، والخشب يدل على الأثاث المنزلي المصنوع منه، والحليب يدل على منتجات الألبان.

الاستخدام والمنفعة

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يُستخدم فيه أو بالمنفعة الحاصلة منه كالهاتف في المنام يدل على العلاقات الاجتماعية؛ لأنه يستخدم في الاتصال بالناس، والطائرة في المنام تدل على السفر؛ لأنها تستخدم في هذا الغرض، والكتاب في المنام يدل على طلب العلم؛ لأنه يستخدم في تحصيل العلوم.

السبب أو النتيجة

وهو تعبير رمز الرؤيا بما يتسبب فيه، أو ما عُرف عنه أنه يسببه، أو ما ينتج عنه أو يؤدي إليه، كاللون الأبيض يعبَّر بالفرح والسعادة؛ لأن الأبيض في الواقع يسبب هذه الأحاسيس عند عموم الناس، وتعبير رؤيا الطعام بالمال؛ لأن المال يشتري الطعام، فهو سبب في الحصول عليه، وتعبير رؤيا الزهور بالعسل؛ لأن النحل يحصل منها على الرحيق الذي يصنع به العسل.

العمل المردود والجزاء العدل

وهو تعبير رؤيا الشخص بإرجاع ما عمله في الرؤيا له أو عليه بحسب نوع العمل صلاحًا أو فسادًا كالظالم في الرؤيا يرتد عليه ظلمه في اليقظة، والمظلوم في الرؤيا يدل على أن الله تعالى ينصره ويعوضه عن ظلمه، والشاتم الباغي في الرؤيا يدل على تعرضه لضرر بالكلام، والمشتوم الصالح في الرؤيا يحفظ الله (تعالى) عرضه من كلام رديء، والمرأة التي رأت في المنام أنها زارت امرأة ولدت في المستشفى، فتدل الرؤيا أن الرائية سيرزقها الله تعالى بالذرية، والرجل الذي رأى نفسه في المنام يتصدق على محتاج، فتدل الرؤيا على رزق للرائي. ومن رأى أنه يعين في المنام على الخير، أعانه الله (تعالى) في اليقظة.

حالة الرمز في الرؤيا

وهو تعبير رمز الرؤيا على الخير أو الشر بحسب حالته التي يكون عليها في الرؤيا كرؤيا الشخص في المنام مبتسمًا يدل على معنى التيسير، بينما رؤياه غاضبًا يدل على معنى المشاكل؛ وكرؤيا اللحم في المنام مطبوخًا يدل على معنى الزواج، بينما رؤياه متعفِّنًا يدل على معنى الزنا؛ وكرؤيا الشخص في المنام مريضًا يدل على ضعف التزامه الديني، بينما رؤياه صحيحًا يدل على سلامة الالتزام الديني.

حالة الرمز في الواقع

تعبير رمز الرؤيا بحسب حالته في الواقع في وقت الرؤيا كرؤيا الملابس الشخصية في المنام في وقت كانت متسخة فيه في الواقع يدل على معنى سيء، بينما رؤيا هذه الملابس في المنام في وقت كانت فيه نظيفة ومرتبة في الواقع يدل على معنى طيب؛ ورؤيا إنسان في الرؤيا وهو مريض في الواقع قد يدل على معنى المرض، بينما رؤياه في المنام وهو في حالة صحية ممتازة في الواقع قد يدل على معنى الصحة.

حالة عكس الرمز

وهو عكس التعبير مع عكس الرمز. فمثلًا: رؤيا الطريق المستقيم في المنام تدل على هداية؛ لقول الله تعالى: ﴿اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيم﴾ [الفاتحة:6]، والعكس أيضًا صحيح، فالطريق الأعوج في المنام قد يدل على ضلال؛ والصعود إلى السماء في المنام قد يدل على الموت؛ لأن الروح بعد الموت يُصعَد بها إلى السماء؛ لقول النبي ﷺ: «فيصعَدون بها … حتَّى ينتهوا بها إلى السَّماءِ» (حديث صحيح)، وكذلك العكس، فالهبوط من السماء في المنام قد يدل على ولادة طفل.

الزيادة والنقصان

وهو أن يزيد على الرمز شيء أو ينقص منه شيء في الرؤيا، فيكون ذلك دليلًا على تعبيره إما على الخير أو الشر كقولهم: الابتسام في المنام خير، فإن زاد عليه الصوت فأصبح قهقهة، كان تعبيره شرًا وحزنًا؛ وكرؤيا القمامة تُعبَّر بالمال، فإن زادت عليها رائحة كريهة، كان تعبيرها مالًا حرامًا؛ وكرؤيا الغناء الطيب بدون موسيقى يُعبَّر بكلام جميل طيب، فإن صاحبته موسيقى كان تعبيره فتنة وضلال.

تعبير الرؤيا بالمعنى الشخصي

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للرائي من معنى خاص طيب أو سيئ كالموظف يدل في رؤيا زملائه على العمل، وفي رؤيا أبنائه على الأبوة، وفي رؤيا زوجته على الزوجيَّة، وفي رؤيا جاره على الجيرة، وفي رؤيا مدير المطعم الذي يأكل فيه على زبون، وفي رؤيا أستاذ الجامعة الذي يعلِّمه على طالب؛ أو كرؤيا الفاكهة في المنام تدل على الرزق الجميل عمومًا، بينما هي في رؤيا المريض الذي منعه الطبيب من تناولها في الواقع تدل على زيادة المرض؛ وكرؤيا الدار التي عانى فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على المعاناة، بينما الدار التي سعد فيها الرائي في الواقع تدل في المنام على السعادة؛ وكرؤيا سيارة من نوع معين في المنام، تدل على معنى قبيح لرائي وقعت له بها حادثة سابقة في الواقع.

تعبير الرؤيا بالمعنى الاجتماعي

وهو التعبير بما يمثله رمز الرؤيا للمجتمع. فمثلًا: بعض المجتمعات يمثل لها اللون الأسود معنى الموت؛ لأنهم لا يلبسونه إلا في هذه المناسبة، بينما في مجتمعات أخرى يمثل لها الأسود الحجاب الإسلامي أو النقاب؛ لأنه اللون الذي اعتادت على لبسه النساء الملتزمات بالزي الشرعي الإسلامي؛ وكرؤيا الكلب في بعض المجتمعات تدل على معاني الحقارة والنبذ، بينما في مجتمعات أخرى تدل على معاني الوفاء والألفة. ولهذا يجب على المعبِّر مراعاة هذه الاختلافات الاجتماعية بحسب المجتمع أو الوسط الذي جاء منه الرائي؛ أو كرؤيا امرأة أنها تقود سيارة في المنام في بلد لا يسمح لها القانون فيه بقيادة سيارة في الواقع، فقد تدل هذه الرؤيا على مخالفات قانونية، أو مخاطرات، أو صعوبات، بينما قد لا تدل الرؤيا على المعاني نفسها عند شعوب أخرى لا يُمنع عندها هذا الأمر.

لا يجب تعبير الرؤيا على أمور تخالف العقيدة الإسلامية، أو الشريعة الإسلامية، أو تحل حرامًا وتحرم حلالًا.

تعبير الرؤيا الجميلة المُبشرة مستحب، بينما تعبير الرؤيا غير الجميلة أو المُحزنة غير مُستحب. تحقُّق التعبير الأول للرؤيا محتمل، وبالتالي لا يجب أن يُسأل عن تعبير الرؤيا إلا شخص مسلم عالم بقواعد تعبير الرؤيا، أو ناصح عارف بالشرع، أو لبيب العقل حاذق الفهم، أو ذو رأي سديد وحكمة. سؤال السحرة، والمشعوذين، والدجالين، والمنجمين، وأصحاب الأبراج عن الرؤيا حرام.

تعبير الرؤيا قد يدل على أحداث واقعية تتحقق في المستقبل على سبيل الظنِّ أو الاحتمال قويًّا كان أو ضعيفًا، لكن يبقى الغيب اليقيني في علم الله (تعالى) وحده. وقد تدل الرؤيا على أحداث حقيقية من الماضي أو الحاضر أيضًا.

صلاح الرائي أو فساده، والتزامه الصدق أو الكذب في حديثه أمور أساسية يحدد المعبر بناء عليها إن كانت الرؤيا صادقة، أو كاذبة، أو مبشرة، أو منذرة. فالأصل في رؤيا المسلمين الصادقين الصالحين البشرى والخير، بينما الأصل في رؤيا الفاسدين الكاذبين الإنذار والتحذير. ويجوز أن يرى بعض الفاسدين ما يبشرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل)، كما يجوز أن يرى بعض الصالحين رؤى تنذرهم في بعض الأمور لحكمة يعلمها الله (عز وجل).

تعبير الرؤيا الواحدة له احتمالات متعددة أو وجوه قد تكون متشابهة أو متباينة كرؤيا النبي ﷺ، قال: «رأيتُ في المنامِ أني أُهاجِرُ من مكةَ إلى أرضٍ بها نخلٌ، فذهب وهَلِي إلى أنها اليمامةُ أو الهجَرُ، فإذا هيَ المدينةُ يثربُ» (متفق عليه)، فرؤيا الأرض التي بها نخل في المنام قد تدل على أي أرض بها نخل في الواقع، فالاحتمالات متعددة؛ ولهذا يجب أن يتحرَّى المعبِّر عن أحوال الرائي وظروفه دينًا ودنيا حتى يختار له من احتمالات التعبير ما هو الأنسب والأقرب إلى هذه الأحوال كرؤيا السكِّين للصالح تدل على ذبح الأضحية، وللفاسد تدل على جريمة، وللطبيب الجرَّاح تدل على المشرط، وللجزَّار تدل على فرصة عمل ورواج تجاري، وللحطَّاب تدل على الفأس، وللبقَّال تدل على آلة تقطيع اللحوم الباردة والجبن، وللمرأة سليطة اللسان على لسانها، وللرجل الرشيد الحازم على الحزم والقطع في الأمور، وللحامل على الإنجاب وقطع الحبل السُّرِّي، وللزوجين على المعاشرة، وللمتخاصمين على انقطاع العلاقات، وللمتحابِّين على جرح المشاعر، وللقاتلين على القصاص، وللدبلوماسيين على قطع العلاقات بين الدول، وللمشردين على السكن، وللمعذبين على سكينة النفس، وللعسكريين على السلاح، وللبحارة على السفينة تشقُّ مياة البحر، وللإعلاميين على انقطاع البث الفضائي، وللمتسببين على انقطاع الأرزاق، وللأقارب على قطع الرحم، ولطبيب الأسنان على أدوات تنظيف الأسنان أو خلعها، ولموظفي الحكومة على استقطاعات المرتَّب، وللرياضيين على إصابات الملاعب وتمزُّق العضلات، ولزبائن الأسواق على مقاطعة السلع والبضائع، ولأصحاب البيوت على انقطاع الماء أو الكهرباء، وللمتواصلين على قطع الاتصالات، ولهواة المشاهدة على مقاطع الفيديو، وللمستكشفين على الأماكن النائية والمقطوعة عن العمران.

يجب على المعبِّر تأويل الرؤيا بما يتناسب مع أسباب رائيها، وأقداره، ومدى الإمكانات المتاحة له أو المتوقعة بناء على ما هو موجود فعلًا؛ فمثلًا لا يتم تعبير رؤيا طبيب ناجح أنه سيصبح أعظم مهندس، ولا رؤيا بائع متجول في الهند أنه سيصبح رئيس أمريكا، ولا رؤيا عجوز طاعن مريض أنه سيتزوج شابة حسناء وتكون له ذريَّة كبيرة.

رؤيا الله (عز وجل) في المنام حق، ولا يُرى الله (تعالى) على صورته في المنام، لكن قد تُرى رموز ومجازات تدل على الله (سبحانه) أو على معانٍ ترتبط بالذات الإلهية كرؤيا قاضٍ مجهول يعتقد الرائي في المنام أنه الله (تعالى)، فتدل الرؤيا على العدالة الإلهية.

رؤيا الرسول ﷺ على هيئته الشريفة صادقة، وهي من أعظم ما يراه المسلم في منامه، بينما رؤياه ﷺ على غير هيئته الشريفة قد تكون صادقة أو كاذبة.

الرؤيا وحدة واحدة، تعالج غالبًا موضوعًا واحدًا أو عدَّة موضوعات، تسير كلها في سياق واحد متصل مترابط، كحبَّات المسبحة تختلف لكنها ترتبط كلها بذات الخيط الواحد كرؤيا النبي ﷺ قال: «بينما أنا نائمٌ، رأيتُ الناسَ يُعْرَضُونَ عَلَيَّ وعليهِم قُمُصٌ، منها ما يَبْلُغُ الثَّدْيَ، ومنها ما يَبْلُغُ دونَ ذلك، ومَرَّ عَلَيَّ عمرُ بنُ الخطابِ وعليه قميصٌ يَجُرُّهُ. قالوا: ما أَوَّلْتَ يا رسولَ اللهِ؟ قال: الدِّينُ» (متفق عليه)؛ في الرؤيا عديد من الأشياء والأشخاص، لكن ترتبط كلها بمعنى الدين، والتديُّن، ودرجاته عند المسلمين.

ليست كلُّ رؤيا تدل على كلِّ الأحداث بشكلٍ واضح أو شامل، فأكثر الرؤى تركز على جانب من أحداث معينة كرؤيا يوسف (عليه السلام) وهو صغير أنَّ أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر يسجدون له؛ لم تكشف له كلَّ ما عانى منه خلال سنوات طويلة قبل أن تتحقَّق الرؤيا، ولم توضِّح الرؤيا الكثير من تفاصيل مشهد السجود أو الأحداث التي أوصلت إليه وأحاطت به.

تعبير الرؤيا علم اجتهادي يعتمد على تقدير المعبِّر لما فيه صالح الرائي دينًا ودنيا، ولما هو أقرب إلى حال الرائي وواقعه، ولما هو أقرب إلى ما تحتمله رموز الرؤيا من معانٍ. ويجب على المعبِّر أن يمتاز بثقافة واسعة سواء بقواعد تعبير الرؤيا، أو بأمور الدين، أو صلاح الناس وفسادهم، أو أحداث الدنيا وواقع أهلها، أو طبائع البشر والمجتمعات.

تعبير الرؤيا عرضة للخطأ كأي علم اجتهادي؛ فالمعبِّرون في العلم بالرؤيا وأحوالها وتأويلها درجات. وبعض الرؤى فيها غموض طبيعي يتعذَّر على المعبِّر اكتشافه بدقَّة إلا بعد أن يتحقق في الواقع، ولو كان معبِّرًا عالما. وقد أصاب أبو بكر الصدِّيق (رضي الله عنه) وأخطأ في تعبير رؤيا، فقال له النبي ﷺ: «أصبتَ بعضًا، وأخطأتَ بعضًا» (مُتَّفق عليه).

لا يوجد توقيت معيَّن لتحقُّق الرؤى الصادقة التي عُبِّرت تعبيرًا صحيحًا يدلُّ على المستقبل؛ فقد تتحقَّق بعض الرؤى قبل أن يستيقظ رائيها من النوم، وقد تتحقَّق بعد سنوات طويلة من الرؤيا؛ وإن كانت هناك بعض الرؤى لها تفسيرات قد تدلُّ على قرب تحققها.

الرؤيا الصادقة قد يراها المسلم، أو الفاسق، أو الكافر. وقد تدل على معانٍ طيبة عند بعض من لا يدينون بالإسلام أو لا يلتزمون بتعاليمه من ذوي الأخلاق القويمة والطباع المستقيمة؛ لحكمة يعلمها الرحمن الرحيم، الحكم العدل، ولعلهم يهتدون.

﴿وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية.

(1) جزء من حديث طويل رواه ابن ماجة في سننه وحسنه الألباني.

(3،2) الأثران في المصنف لابن أبي شيبة بإسناد صحيح.

مميزة

تعريف وتقديم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدونة علمية مخصصة للمناقشات والأبحاث في مجال تفسير الرؤى بمنهج إسلامي

يظن العديد من هواة تفسير الأحلام أنها عملية بسيطة يمكن أن تقتصر على معرفة معاني الأحلام من قاموس يحتوي على شرح مفترض لمدلولات بعض ما يمكن أن يراه الإنسان في المنام. على النقيض من ذلك، يعتقد المحترفون في مجال تفسير الرؤى أنه عملية معقدة تتداخل فيها العديد من المحددات المختلفة كما تتطلب مستويات خاصة من المعرفة الدينية والإنسانية بالإضافة إلى مهارات وإمكانيات عالية من الاستنباط والتحليل عند من يقوم بتفسير الرؤى.

يعتبر علم تفسير الرؤى من أقدم العلوم المعروفة، ومع ذلك فهو علم بعيد عن الجمود أو العزلة، فهو يتطلب دائما التجديد ليتماشى مع متغيرات العصر التي تتغير على أساسها مفردات الأحلام، كما أنه دائم التأثر بكل الأحداث المحيطة بالإنسان الحالم من ظروف وأحوال خاصة وعامة. وبالتالي لا يقتصر عمل من يقوم بتفسير الرؤى على تحديد المعاني المحتملة لها، بل أيضا على معرفة العديد من المتغيرات في ظروف وأحوال ووقائع حياة الرائي.

هذه المدونة هي محاولة علمية جادة لإعادة بناء هذا العلم على أصوله الشرعية الإسلامية المعتبرة. هذه المدونة ملتقى للبحث والنقاش العلمي لجميع الباحثين المسلمين والمهتمين بعلم تفسير الرؤى.

إذا كنت واحدا من الباحثين الجادين في مجال تفسير الرؤى، أو المهتمين بالاطلاع على الأبحاث الجادة في هذا العلم فأنت هنا في المكان الصحيح إن شاء الله.

توضيح اختصاص:

إن هذه المدونة هي منصة بحثية في مجال تفسير الرؤى تقوم على أسس إسلامية بمنهج أهل السنة، وبالتالي فكل معتقد أو ممارسة تخالف العقيدة الإسلامية أو ما هو غريب عنها هو خارج عن موضوع هذه المدونة، ومن أمثلة ذلك: التنجيم والعرافة، الأبراج والحظ، الأعمال السحرية، الوثنية، التنويم المغناطيسي، الخوارق أو ما وراء الطبيعة. كذلك، هذه المدونة غير مخصصة لمناقشات موسعة لموضوعات علم النفس.

هذه المدونة مخصصة لمناقشة الرؤى الحادثة أثناء حالة النوم الطبيعي فقط. كل حالات التنويم الإرادي أو أي مشاهدات مشابهة للأحلام يعتقد حدوثها في حالة اليقظة هي من الأمور الخارجة عن موضوع هذه المدونة.

التعليقات:

1. لقراءة أي موضو ع في المدونة انقر على عنوان الموضوع ليتم فتحه في صفحة مستقلة.

2. في حالة الإعجاب بالموضوع يمكنك النقر فوق نجمة 《أعجبني》 أو مشاركة الموضوع.

3. هدف التعليق إثراء الموضوع، وبالتالي فهو إما إضافة علمية مهمة أو استفسار عن الموضوع.

4. التعليقات النابية أو غير الجادة أو الخارجة عن الموضوع لن يتم نشرها.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا البصل في المنام؟

  • البصل في المنام قد يدل على الحزن أو الهموم. وقد يدل على شخص كئيب أو يتسبب في حزن من حوله أو سوداوي المزاج أو صعب المراس. فإن كان البصل مطبوخا دل على تهوين وتخفيف الحزن، أو تحسن في طباع شخص صعب.

(لأن البصل يتسبب في إيلام العين وإدماعها. وكل النباتات في المنام قد تدل على أشخاص أيضا؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتًا﴾ [نوح:17]).

  • وقد يدل البصل في المنام على رزق بسيط أو عمل غير مجزي مع هموم وتعب.

(لأنه يؤكل لكن تقشيره وتقطيعه صعب ويدمع العين).

  • وأكل البصل في المنام نيئا قد يدل على كلام قبيح لا يرضي الله تعالى، أو كلام مؤلم مُحزِن، أو من يقول هذا الكلام. وقد يدل على سلوكيات لا تليق ولا تصح يقوم بها ناس في المسجد أو في مواقف ذِكر الله (تعالى). وقد تدل على نفور الملائكة من المكان. وأكله مطبوخا أفضل وأهون.

(لأن أكله بدون طبخ يتسبب في روائح في الفم غير طيبة ومؤذية للناس. يقول الرسول ﷺ: «من أكل من هذه الشجرةِ المنتنةِ، فلا يقربنَّ مسجدَنا؛ فإنَّ الملائكةَ تأذّى مما يتأذى منه الإنسُ» [رواه مسلم]).

  • وقد يدل أكل البصل في المنام على الحرمان من فُرص الخير، وعلى تعطيل الأمور، والحرمان من الاستماع للكلام الطيب.

(روي أن رسولَ اللهِ ﷺ مرَّ على زراعةِ بصلٍ هو وأصحابُه، فنَزَلَ ناسٌ منهم فأَكَلوا منه، ولم يَأْكُلْ آخرون، فرُحْنَا إليه، فدعا الذين لم يَأْكُلوا البصلَ، وأَخَّرَ الآخرين حتى ذَهَبَ ريحُها [رواه مسلم]).

  • وقد يدل البصل على كل عمل شاق أو مؤلم أو محزن أو باطل يتكون من شرائح أو طبقات (لأنه نبات يتكون من شرائح وطبقات) كقراءة كتاب صعب أو شاق أو محزن أو باطل (لأن أوراق الكتاب تشبه شرائح البصل [راجع قاعدة التعبير بالتشابه]) أو جهاز حاسوب فيه مشاكل أو يتسبب في هموم وأحزان أو يستخدم في أمور سيئة أو مؤلمة (لأن ما في داخل الحاسوب عبارة عن شرائح دقيقة).
  • وقد يدل البصل في المنام على الوصل والصلة والاتصال والوصول مع الحزن أو المشقة أو الهموم أو التعب أو مشكلات وصراعات. وقد يدل على أخطاء في الصلاة أو ربما كانت غير مقبولة (والعياذ بالله).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد يدل البصل في المنام على أمور مُنفِّرة.

(لأن رائحته شديدة).

  • ورؤيا البصل في المنام قد تكون جيدة ومبشرة للمصاب بالعين (المعيون المحسود) أو في الوقاية منها.

(لأنها مؤثرة في العين تؤلمها وتدمعها وتضعف كفاءتها).

  • وقد يدل البصل في المنام على بُصيلات الشعر.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي).

  • ورؤيا البصل النيء لمن يحبه في الواقع قد يدل على حب خطأ أو في غير موضعه الصحيح. والبصل المطبوخ رزق طيب. وقد يدل المطبوخ على تهذيب وتهدئة طباع أو سلوك أو أخلاق أو صراعات ومشاكل وهموم. وقد يدل البصل النيء على الحياة والنشاط أو الكائنات الحية، بينما قد يدل البصل المطبوخ على الخمود والموت.

(يقول النبي ﷺ: «إن كنتُمْ لابدَّ آكليهِما فأميتوهما طَبخًا»؛ يعني البصل والثوم [رواه أبو داود]).

ما هو تفسير رؤيا الزيتون في المنام؟

  • الزيتون في المنام يدل على معنى البركة. وقد تكون البركة في ممتلكات أو أشخاص أو صحة أو أموال أو أولاد بحسب الحالة والموضع الذي رؤي فيه الزيتون. وقد يدل الزيتون على كل صَلب مبارك كالكعبة والحجر الأسود ومقام إبراهيم والمصحف الشريف والمساجد عموما. وقد يدل على كل جامد يُستعمل في طاعة الله كجهاز حاسوب يُستعمل في دراسة علوم شرعية أو مذياع يُستَمَع فيه للقرآن الكريم. وقد يدل الزيتون على الرجل الصالح المبارك أو جماعة صالحة مباركة. وقد يدل على الإضاءة والمصابيح. وقد تدل الزيتونة على الشمس أو القمر المنير أو النجم المضيء.

(يقول الله تعالى: ﴿…يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ…﴾ [النور:35]).

  • وقد يدل الزيتون على أموال حلال مباركة جامدة؛ أي ممتلكات ومقتنيات ومباني وأصول وليست نقودًا.

(لأن قوامه جامد صلب).

  • والزيتون في المنام يدل على المؤمن القوي أو جماعة من المؤمنين الأقوياء في الدين أو ذوي الصلابة والبأس في الحق.

(لأن النباتات كلها في المنام قد تدل على أشخاص؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتًا﴾ [نوح:17]).

  • وقد يدل الزيتون في المنام على الجَمَرات التي يُلقيها الحُجاج في الحج، ومكبِّر الصوت الذي يتحدث فيه خطيب المسجد الذي يدعو لله (تعالى) ويصدع بكلمة الحق.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه في الشكل).

  • والزيتون في المنام قد يدل للمرأة المسلمة على حمل بولد صالح. وقد يدل على سلامة وقوة الحمل.
  • ورؤيا الزيتون في المنام قد تدل على القَسَم.

(لأن الله تعالى أقسم به في كتابه في قوله سبحانه: ﴿وَالتِّينِ وَالزَّيْتُون﴾ [التين:1]).

  • وقد يدل الزيتون في المنام على الذهب أو الأحجار الكريمة.

(لأن الزيتون نبات كريم وصلب ويمكن حفظه لفترة طويلة، كالذهب والمجوهرات صلبة وكريمة ولا تصدأ لفترة طويلة [راجع قاعدة التشابه في الحال في تعبير الرؤيا]).

  • والزيتون في المنام رزق طيب مع حصول المشقة.

(لأنه يؤكل، لكنه صلب يحتاج أسنانًا قوية، وفيه نواة).

  • والزيتون في المنام أشجار طيبة. والزيتونة شجرة مثمرة حسنة.

(لقول الله تعالى: ﴿…شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ…﴾ [النور:35]).

  • وقد يدل الزيتون في المنام على التوسط، والاعتدال، والإنصاف، والاستقامة، وعدم الميل الجائر، أو عدم التحيُّز، أو نفي الانتماء أو الاتجاه للشرق أو الغرب.

(لقول الله تعالى: ﴿…زَيْتُونِةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ…﴾ [النور:35]).

  • وقد يدل الزيتون في المنام على طور سيناء. ومن رأى شجرة الزيتون أنعم الله عليه بمصدر رزق طيب في بيئة فقر واحتياج عام. وقد تدل على البيئات والمناطق الجبلية.

(لقول الله تعالى: ﴿وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلآكِلِين﴾ [المؤمنون:20]؛ ولأنها تنبت في بيئة جبلية فقيرة في موارد الغذاء).

  • وقد يدل الزيتون في المنام على البلاد والمناطق التي يُرَع وينتشر فيها. وقد يدل على الذين يعملون في هذا المجال.
  • والزيتون مع النواة في المنام قد يدل على الشخص فيه من الخير والشر، أو يجمع بين عمل صالح وعمل غير صالح، أو الأمر يجمع بين المنفعة والضرر.
  • وألوان الزيتون في المنام قد تدل أحيانا على اختلاف في طبيعة المعنى، فإن دل الزيتون مثلا على مال، فقد يدل الأخضر منه أوراق مالية خضراء، فإن دل الزيتون على شخص، فقد يدل الأسود منه على رجل أسود البشرة … وهكذا.

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا الكهرباء في المنام؟

  • تدل على الروح أو الحياة.

(لأنها غير منظورة وتسري في الأجهزة الحديثة، فتعطيها “الحياة” والقدرة على العمل كما تسري الروح في الجسد فتعطيها الحياة [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على الطاقة بكل أشكالها.

(لأن الصواعق تتكون من شحنات كهربائية [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على عمليات الجسم البشري التي تدخل فيها كهرباء ككهرباء المخ أو الجهاز العصبي.

(لأن الجسم أو بعض أعضائه يقوم بتوليد الكهرباء، وبالتالي فقد تدل كهرباء المنازل أو الأسلاك على كهرباء الجسم [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على البرق والرعد والصواعق السماوية.

(لأن الصواعق تتكون من شحنات كهربائية [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على الملائكة.

(لأن الكهرباء تدخل البيوت مستورة وتعمل على تشغيل النور أو الإضاءة، كما تدخل الملائكة البيوت مستورة، وهي مخلوقات من نور [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على الجن والشياطين (والعياذ بالله).

(لأنها تدخل البيوت مستورة، وقد تصعق وتؤذي من يتعامل معها دون وقاية، كما تدخل الشياطين البيوت مستورة، فتؤذي أهلها [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • تدل على الحرارة أو السخونة.

(لأن الكهرباء تستخدم في توليد الحرارة [راجع قاعدة تعبير رموز الرؤيا بما تستخدم فيه]).

  • تدل على الموت أو القتل.

(لأنها قد تتسبب في صعق الإنسان وقتله [راجع قاعدة تعبير رموز الرؤيا بما تتسبب فيه).

  • تدل على الصدمة النفسية أو العصبية.

(لأنها قد تتسبب في صدمة إذا ما تعامل معها الإنسان دون وقاية [راجع قاعدة تعبير رموز الرؤيا بما تتسبب فيه]).

  • تدل على الإنتاج والمشروعات الصناعية.

(لأنها تقوم على التشغيل بالكهرباء [راجع قاعدة تعبير رموز الرؤيا بما تتسبب فيه]).

  • تدل على الماء الجاري، والأنهار، والشلالات، والسدود.

(لأنها تستخدم في توليد الكهرباء [راجع قاعدة تعبير رموز الرؤيا بما تستخدم فيه]).

  • تدل على كل جهاز يتم تشغيله باستخدام الكهرباء.
  • تدل على التعذيب الجسدي في بعض الدول التي تستخدم الصعق الكهربائي في التعذيب.
  • تدل على بعض أساليب العلاج للمرضى النفسين أو العقليين باستخدام الصدمات الكهربائية.
  • تدل على المال والالتزامات المالية.

(لأن لها فاتورة مالية شهرية واجبة الأداء).

  • تدل على الولادة للمرأة الحامل.

(لقولهم: توليد الكهرباء).

  • تدل على آيات القرآن الكريم التي تصعق الجان، أو التي تؤذي الكفار والمنافقين وتتوعدهم.

(يقول الله تعالى: ﴿يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ﴾ [البقرة:19]).

  • تدل على الهروب من مكان أو إلى مكان. وقد تدل على الرِّبا.

(للجناس اللغوي بينها وبين كلمة هرب أو ربا [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء]).

  • تدل على الأفعى.

(لأنها تكون في أسلاك طويلة محاطة بمادة مطاطة، وتؤذي من يتعرض لها بدون وقاية).

  • تدل على المشاحنات، والتوتر في العلاقات، والمشاكل بين الناس.

(لأنها تتكون من شحنات).

  • تدل على التغذية.

(لأنها تقوم بتغذية الآلات حتى تستطيع القيام بعملها، ولقولهم: تغذية بالكهرباء).

  • تدل على النار والحريق.

(لأنها قد تتسبب في حدوثه).

  • تدل على عامل أو مهندس الكهرباء وكل من يعمل في هذا المجال.

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا اللون الأزرق في المنام؟

  • الأزرق في المنام – وخصوصًا القبيح أو الغامق منه – قد يدل على عقاب من الله عز وجل، أو فضيحة، أو محاكمة أو عقوبة علنية.

(لقول الله تعالى: ﴿يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا﴾ [طه:102]).

  • يدل على معنى الكفر، أو الإجرام، أو أشخاص غير مسلمين معاديين للإسلام، أو منافقين، أو بغاة معتدين، أو مرتكبي كبائر شديدة.

(للآية الكريمة السابقة).

  • يدل على الأصول أو العوائل الخاصة ذات الحسب، ورفعة الشأن، والمقام العالي في الدنيا أو من ينتسبون إليهم.

(لقولهم: عائلة من ذوي الدم الأزرق).

  • يدل على الموت.

(لأن الجسم قد يتحول إلى هذا اللون عند الموت).

  • يدل على الأرزاق والارتزاق.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • والأزرق الفاتح في بعض المجتمعات قد يدل على الأطفال الذكور.

(لأنه لون مميز لملابسهم وبعض متعلقاتهم عن البنات ذوات اللون الزهري).

  • يدل على منطقة الزرقاء، وعلى شخص اسمه زريق، وعلى أسماء مشتقة منه، أو أشياء اشتهرت بالزرقة كالبحر، أو السماء، أو الجبن الأزرق Blue cheese، أو غير ذلك.
  • وقد يدل الأزرق في المنام على تقنية البلوتوث Bluetooth.

(لأن Blue بالإنجليزية تعني أزرق).

  • يدل على ملائكة السؤال في القبر أو على معنى المسائلة والمحاسبة بصفة عامة خصوصًا إذا اجتمع مع الأسود.

(لقول النبي ﷺ: «إذا قبر الميِّتُ – أو قالَ أحدُكم – أتاهُ ملَكانِ أسودانِ أزرَقانِ يقالُ لأحدِهما المنْكَرُ والآخرِ النَّكيرُ» [رواه الترمذي]).

  • وقد يدل الأزرق في رؤى من يعرفون اللغة الإنجليزية أو يتكلمون بها على الحزن.

(لأن كلمة Blue في الإنجليزية تعني أزرق وتعني أيضًا شخصًا حزينًا).

  • يدل على أشياء اشتهرت باللون الأزرق كالفيس بوك أو تويتر.

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا الخبز في المنام؟

لا أحل نقل هذا الموضوع أو جزء منه دون الإشارة الصريحة للكاتب والمصدر

  • يدل على عُمر الإنسان وحياته. وقد يدل على العقل أو المخ. وقد يدل على الرزق.

(لقول الله تعالى: ﴿وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ﴾ [يوسف:36]).

  • ويدل على الدين والتقوى والاستعداد للآخرة بالعمل الصالح.

(لأنه أساس المعاش والزاد لا يستغني عنه الإنسان؛ يقول الله: {وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البقرة:197]).

  • ويدل عل العمل الأساسي الذي يرتزق منه الإنسان أو مصدر رزقه الأصلي أو رزق من عمل ثابت مستقر.
  • ويدل على رأس المال وأساسه.
  • ويدل على مواد البناء والبيوت والمنازل والمباني (لأن البناء يكون بالتراب يُعجن ويشتد كما أن الخُبز يكون بتراب القمح [الدقيق] يُعجن ويشتد).
  • ويدل على المجتمع وعلى عموم الناس في بلد (لأنه أكثر الأطعمة شيوعًا بين الناس، ولأن أصله النبات وكل نبات في المنام يمكن أن يدل على ناس؛ لقول الله: {وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتًا} [نوح:17]).
  • ويدل على كل ما شاع بين عموم الناس من عادات وتقاليد وأفكار ومفاهيم وأقوال وأفعال وأحاديث واهتمامات وأساليب في الحياة.
  • ويدل على الحالة الاقتصادية للبلد أو المجتمع (لأنه طعام أساسي شائع بين الناس).
  • ويدل للصالحين على الزهد والتقشف.
  • ويدل للفقراء على الفقر ورقَّة الحال والرزق الزهيد.
  • ويدل على الإنسان البسيط الصريح الطيب المتواضع القانع.
  • ويدل على الإنسان التقليدي العادي أو رجل الشارع أو شخص غير متميز من العامة.
  • ويختلف تأويل الخُبز بحسب نوعه ومصدره ومن يأكلوه فخُبز الفقراء مثلًا سيدُلّ على الفقر والفقراء وأعمالهم ومصادر أرزاقهم، بينما خُبز الأغنياء سيدُلّ على المعاني السابقة نفسها لكن للأغنياء.
  • والخُبز المصنوع بالخميرة يدل على الطفل المولود (لأنه يكون عجينًا ثم ينمو ويشتد في حرارة الفُرن كالجنين يكون كالعجين ثم ينمو ويشتد في حرارة البطن).
  • ويدل على التكريم، ومن رأى الخبز في المنام نال تكريمًا (لما روي عن النبي ﷺ: «أَكرِموا الخُبزَ» [حسن-صحيح الجامع]).
  • والخبز القادم من بلد أجنبي يدل على رزق ذاك البلد أو عادات وتقاليد وأفكار أهله.
  • ويدل الخبز على القمح أو ما يُصنع منه من نبات.
  • ويدل على طباع الإنسان وأخلاقه وأفكاره وعاداته وشخصيته التي نشأ وتربى عليها فثبتت في الكِبَر ولا يمكن تغييرها.
  • ويدل على الشخصية التي تصقلها وتقويها أحداث البلاء والمعاناة أو المسلم تُغفر له ذنوبه وتتقوى علاقته بالله وتُرفع درجته عند الله بالابتلاء (لأنه لا ينضج إلا بالنار).
  • ويدل على الجفاف بسبب الحرارة كجفاف طين الأرض الزراعية وضربة الشمس والإصابة بمرض جفاف الجلد وكل حالة تتحول فيها مادة لينة إلى الجفاف (لأنه يكون عجينا ثم يجف بالنار).
  • وخبز الشعير أو مخبوزات تقليل الوزن تدل على الصحة والعافية للمريض، وإنقاص الوزن للسمين، والزهد والتقشُّف والاقتصاد لرب المال.
  • وتدُل الخُبزة على يوم القيامة (لقول النبي ﷺ: «تكونُ الأرضُ يومَ القيامةِ خُبزةً واحدةً» [رواه مسلم]).

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا اللبن في المنام؟

لا أحل نقل هذا الموضوع أو جزء منه دون الإشارة الصريحة للكاتب والمصدر

  • يدل على الإسلام وشرائعه وكل حلال طيب من القول والعمل. ويدل على فطرة الخير والصلاح التي فطر الله الناس عليها. ويدل على جبريل (عليه السلام) وعلى الملائكة.

(لقول النبي ﷺ: «فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترت اللبن. فقال جبريل ﷺ: اخترت الفطرة» [متفق عليه]).

يدل على العلم النافع عمومًا وعلى العلم الشرعي والتفقُّه في الدين خاصَّة.

(لقول النبي ﷺ: «بينا أنا نائمٌ، أُتيتُ بقدحِ لبنٍ، فشرِبتُ حتى إني لأرى الرِّيَّ يخرُجُ في أظفاري، ثم أعطَيتُ فضلي عُمَرَ بنَ الخطَّابِ. قالوا: فما أوَّلتَه يا رسولَ اللهِ؟ قال: العِلمُ» [متفق عليه]).

  • الحليب السليم في المنام يدل على النقاء، والصفاء، والتعقيم، وعدم التلوث، وعدم الضرر، وعدم الإصابة بالأذى. ويدل على الحفظ من الشر، وحفظ الدين، وحفظ السمعة. ويدل على المغفرة، والمسامحة، والعفو، والصفح، والصدق، والصراحة، والبراءة، والنجاة من تهمة، والخروج سالمًا من أوساط وأماكن السوء، وترك ناس السوء والانفصال عنهم. ويدل على الحسب، والنسب، والأصل الشريف والطيب. ويدل على صفوة الناس من الأنبياء، والأتقياء، والشهداء، وأهل العلم والمسلمين الصالحين. ويدل على الدين الخالص من البدع والخرافات. ويدل على خُلاصة الشيء، وتخليصه، واستخلاصه، واستخراج أو تلخيص الشيء المفيد من بين كثير من الأشياء غير المفيدة.

(لقول الله تعالى: ﴿وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِين﴾ [النحل:66]).

يدل على الرزق الحلال الطيب. ويدل على منتجات الألبان ومشتقات الحليب. ويدل على الأمومة والرضاعة. ورؤيا شُرب اللبن صحة طيبة وسلامة من المرض وفطرة سليمة ونقاء سريرة واستيعاب علم نافع وقوة حفظ ودراسة وفهم وكلام طيب يُرضي الله وقولة حق وصدق ودين. ومن توضأ بالحليب في المنام إن كان طفلًا نال تربية صالحة حسنة على الدين والأخلاق، فإن كان طالب علم نال علمًا صالحًا نافعًا وفقهًا يقربه من الله ويرفع من شأنه، فإن كان راغبًا في الزواج خطب امرأة ذات حسب وأصل شريف، فإن كانت امرأة عزباء خطبها رجل صالح خلوق، فإن كان رجلًا متزوجًا رزقه الله بذريَّة طيبة، فإن كانت مسلمة متزوجة حملت بطفل مبارك، فإن كان مسلمًا عجوزًا طاعنًا نال مغفرة وختمت حياته بخاتمة الصلاح والرضوان من الرحيم الرحمن.  ويدل على ماء الرجل أو المنيِّ.  ويدل على البر بالوالدين والابناء البررة (لما روي في الحديث الصحيح من قصة الثلاثة الذين انغلق عليهم الغار فدعوا بصالح عملهم؛ «…فحلَبتُ لهما غَبوقَهما فوجَدتُهما نائمَينِ…» [رواه البخاري]). ورؤيا شُرب ألبان الإبل صحة وقوة وشفاء من المرض. ويدل على زيارة مسجد الرسول ﷺ. ويدل على الدواء الشافي بإذن الله. ويدل شرب لبن الإبل لغير الصالحين على ناكر النعمة أو من يرد المعروف بالإساءة أو الشخص الغادر المجرم (لما روي عن أنس بن مالك [رضي الله عنه] قال: «قدِم على النبيِّ ﷺ نفَرٌ من عُكَلٍ، فأسلَموا، فاجتَوَوُا المدينةَ، فأمرَهم أن يأتوا إبلَ الصدقةِ، فيشرَبوا من أبوالِها وألبانِها … فشربوا من أبوالها وألبانها، واستصحوا، فقتَلوا الراعيَ وطردوا الإبلَ…» [متفق عليه]). رؤيا ألبان حيوانات عجيبة أو محرمة تدل على الرزق الحرام وعلى الزنا وأبنائه. وتدل على المرض. وتدل على كلام النفاق والمنافقين. وتدل على من يتكلم في الدين بالبدعة أو بالغلط يُضلل الناس. ويدل الجنة…سوائل لها نفس اللون الخواص

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا القدم في المنام؟

  • رؤيا القدم الثابتة على الأرض في المنام ثبات في الدين وتمكين للمسلم. وقد تدل على كسب أرض، أو استقرار أوضاع الرائي في مكان. وقد يدل للمجاهد في سبيل الله على الشجاعة والثبات في المعركة وعدم التراجع.

(يقول الله تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُم﴾ [محمد:7]؛ وكذلك يقول سبحانه: ﴿وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَام﴾ [الأنفال:11]).

  • ورؤيا القدم للمسلم الصالح قد تدل على العمل الصالح وثوابه عند الله.

(لقول الله تعالى: ﴿وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ﴾ [يونس:2])؛ ولقوله سبحانه: ﴿لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّر﴾ [المدثر:37]).

  • ورؤيا انزلاق القدم قد تدل على الذنب أو الخلل في الدين عمومًا؛ وقد تدل هذه الرؤيا على تحذير للمسلم من مشاكل وعقوبات وورطة قد تترتب على هذا الذنب. وقد تدل على الحلف الكاذب، أو الغدر، أو نقض العهود.

(لقول الله تعالى: ﴿وَلاَ تَتَّخِذُواْ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُواْ الْسُّوءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيم﴾ [النحل:94]).

  • وقد تدل القَدَم في المنام على أعمال سابقة أو قديمة أو حياة الإنسان السابقة. وقد تدل على ذنوب سابقة خصوصًا إن كانت في هيئة غير طيبة.

(يقول الله تعالى: ﴿يُنَبَّأُ الإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّر﴾ [القيامة:13]؛ وكذلك يقول سبحانه: {لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا} [الفتح:2]).

  • وقد تدل القدم في المنام على الغواية بالذنب المستوجب للضرر والعقوبة، خصوصًا إن ظهرت في هيئة قبيحة أو فيها فتنة.

(لقول الله تعالى: ﴿قَالُوا رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّار﴾ [ص:61]).

  • وقد تدل القدم في المنام على التقديم (تقديم هدية، تقديم برنامج إذاعي، تقديم شخص على شخص …إلخ)، أو التقدُّم (أي الإقبال والسبق أو التفوق وعكسها الإدبار والتأخر والتخلف)، أو الإقدام (أي الشجاعة وعدم التراجع)، أو القُدُوم (أي الحضور)، أو القِدَم (أي الشيء القديم أو التاريخي)، أو الُمقدِّم (الذي يُقدِّم الأوراق أو الطعام، أو رتبة عسكرية)، أو الاستقدام (جلب أشخاص عاملين من خارج الدولة).
  • وقد تدل قدم الإنسان في المنام على الأماكن التي يذهب إليها، أو يعتاد على ارتيادها، أو يسعى إليها.
  • وقد تدل القدم في المنام على كل مركوب يتحرك به الإنسان على الأرض كالسيارات والحافلات.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه).

  • وقد تدل القدم في المنام على قطعة أرض.

(لأنها تمشي على الأرض).

  • وقد تدل القدم للرجل على زوجته أو امرأة.

(لأنه يقوم على قدمه؛ ويقول الله تعالى: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء﴾ [النساء:34]).

  • وقد تدل القدم في المنام على الانتقال من المكان.

(لأن الإنسان ينتقل بها).

  • والقدم في المنام قد تدل على معنى الحركة أو العمل بالتناوب أو بالتبادل.

(لأنهما يمشيان بالتناوب أو التبادل).

  • وقد تدل القدم في المنام على الأشياء التي تعمل بالقدم كالسيارة (لأنها تتحرك بدواسة الأقدام)، وبعض الآلات (كآلة الخياطة ذات دواسة القدم مثلًا)، وبعض الأجهزة (كالدفة الخلفية في الطائرة تعمل بدواسة الأقدام).
  • وقد تدل القدم في المنام على لعبة كرة القدم أو ما يشابهها من الألعاب التي تستعمل فيها القدم بشكل أساسي.
  • وقد تدل الأقدام على المكان واجب التنظيف باستمرار.
  • ·      (لأنها سريعة الاتساخ، وتتطلب تنظيفًا مستمرًا).
  • وكعب القدم قد يدل على قوة (لأنه أقوى مكان في القدم)، وقد يدل على المرأة ذات الجمال أو الحور العين في الآخرة (لقول الله تعالى: ﴿وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا﴾ [النبأ:33])، وقد يدل على الكعبة أو المُكعَّب (راجع قاعدة التعبير بالجناس اللغوي)، وقد يدل الكعب في المنام على الوضوء، وقد يدل على الرأس (لقول الله تعالى: ﴿وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ﴾ [المائدة:6])، وقد يدل كعب القدم على الحذاء ذي الكعب أو كعب الحذاء.
  • وقد تدل القدم في المنام على الأسفل من كل ما له بنية كالطابق الأرضي في البناء المرتفع، أو سفح الجبل، أو أسفل الشجرة، أو أقدام المنضدة … إلخ.
  • باطن القدم في المنام ضعف (لأنه أضعف مكان في القدم)، وقد يدل على بطن الإنسان، أو البطانة (في الملابس والأثاث أو بمعنى الأصدقاء المقربين)، أو ما يبطنه الإنسان (عكس ما يظهره)، أو باطن الأشياء كباطن الأرض ونحوها (راجع قاعدة التعبير بالجناس اللغوي). والقدم المسطحة (flat foot) في المنام قد تدل على العجز أو العيب (لأنها عيب في القدم ولأنها تسبب درجة من العجز في القدم).
  • أصابع الأقدام أبناء، أو بنات، أو أتباع، أو خدم، أو مرؤوسين، أو عُمَّال، أو معاونين، أو تلاميذ، أو أصدقاء مخلصين (لارتباطها بالإنسان مع بروزها خارج الجسم كما أن هؤلاء يرتبطون به وليسوا داخل جسده). وقد تدل أصابع الأقدام على أصابع اليدين (راجع قاعدة التشابه في التعبير). وقد تدل أصابع القدم على الافتراق والانفصال والاختلاف بين الناس والأشياء (لأنها مفترقة منفصلة مختلفة). وقد تدل أصابع القدم على كل منطقة مقسمة وممتدة كالشوارع تنقسم إلى حارات، والأرض الزراعية مقسمة طوليًا بعد الحرث، أو كل منطقة مقسمة وفيها تجاويف كفتحات سد المياة على النهر. وقد تدل الأصابع على الأعمدة (كأعمدة المباني والإنارة وغيرها [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]). وقد تدل أصابع القدم في المنام على الخلل في الشيء (لأنها تتخللها فتحات أو تجاويف). وقد تدل الفتحات بين الأصابع على الفرج بعد الشدة أو السعة بعد الضيق (لأن اسمها فُرجة). وقد تدل أصابع الأقدام في المنام على تقسيم الأراضي (لأن القدم في المنام قد تدل على الأرض والأصابع تقسيمات).

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا النفط في المنام؟

لا أحل نقل هذا الموضوع ولا بعضه دون الإشارة الواضحه للكاتب والمصدر

  • يدل على الموت والأموات والقبور.

(لأن أصل النفط من الحفريات والجثث المتحللة في طبقات الأرض)

  • يدل على الكنوز والأموال المدفونة تحت الأرض.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بتشابه الحال)

  • يدل على الرزق والمال والكسب المادي عمومًا.

(لأن له ثمن كبير ومطلوب في الأسواق العالمية)

  • يدل على مشتقات النفط وما يستخرج منه من مواد وما تقوم عليه من صناعات وما تتعامل فيه من شركات وبورصات.
  • يدل على الوقود والمركبات التي تسير بالوقود كالسيارات والطائرات.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بما تُستخدم فيه رموزها)

  • يدل على البلاد النفطية التي تشتهر بالنفط واستخراجه وتكريره وتصديره كجزيرة العرب.
  • يدل على القوة والنصر والتمكين ورفعة الشأن والتقدم لمن يمتلكه في المنام.

(لأنه سلاح اقتصادي قوي على المستوى الدولي)

  • يدل للرائي على استخدام مخصوص يرتبط بأعماله وأحواله.

(كأن يدل لأصحاب البلاد الباردة في الشتاء على التدفئة، ويدل لأصحاب مصانع البلاستك على صناعتهم، ويدل لصاحب المطعم على الغاز الذي يطهو به الطعام للزبائن، ويدل للموظف بشركات النفط على عمله ووظيفته، ويدل لمن يسافر إلى بلاد النفط على السفر، وهكذا).

  • يدل على المياة الجوفية تحت الأرض.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه)

  • يدل على البحر والبحيرة.

(لقولهم: هذه أرض تعوم على بحر أو بحيرة من النفط)

  • يدل على كل سائل ثقيل له نفس هيئة النفط وسماكته أو السوائل الزيتية.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه)

  • رؤيا النفط في غير موضعه الصحيح يدل على الأذى والفساد والضرر والخسارة.

(كأن يُرى عائمًا فوق سطح البحر فيلوثه أو على الأراضي الزراعية فيفسدها مثلًا)

  • وقد يدل النفط على الذنوب والخطايا خصوصًا إن تلوثت به الأيدي والملابس.

(لأنه أسود ثقيل ويلوث الجسم والملابس إن أصابهما)

  • من رأى السماء تمطر نفطًا أو أنه يسبح في النفط دل على فتنة المال أو عقاب من الله.

(لأن هذا ليس طبيعيا وإن وقع فهو ضرر)

  • والنفط يدل على الأشياء القديمة والعتيقة ذات القيمة الكبيرة. وقد يدل على كبار السن.

(لأنه سائل قديم)

  • ويدل على المجاري وفضلات الإنسان والحيوان ومواد عضوية أخرى.

(لأنه يجري وأصله مخلفات الكائنات المتحللة)

  • ويدل النفط على أحبار الكتابة والطباعة والمواد المطبوعة وما فيها من عِلم.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه)

  • تكرير النفط في المنام يدل على تمييز الخبيث من الطيب والضار من النافع والجيد من الأجود. ويدل على النقاء والتوبة من الذنوب والترقي في الصلاح والأخلاق.
  • وقد يدل النفط ومشتقاته على أماكن الصراعات والأماكن الخطيرة وغير الآمنة والأسلحة وحقول الألغام والبيئة المتوترة بالغضب.

(لأنه ومشتقاته سريع الاشتعال والانفجار)

  • رؤيا خروج النفط من الأرض قد يدل على انكشاف أسرار وظهور أشياء خفية. وقد تدل هذه الرؤيا على بعث الناس من القبور يوم القيامة أو خروج يأجوج ومأجوج قبل قيام الساعة.
  • وقد يدل النفط على الحمل والولادة. وقد يدل على خروج ناس من الحبس.

(لأن الأرض تحمله في باطنها ثم يتم إخراجه منها – راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالتشابه)

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

ما هو تفسير رؤيا اللون الأحمر في المنام؟

  • يدل على خطأ، أو خطر، أو تحذير، أو تنبيه، أو تلف، أو مرض. (لأنه يدل على ذلك في جميع الآلات والأجهزة الإلكترونية والكهربائية المستخدمة في جميع المجالات الحديثة).
  • يدل على المحرمات الشرعية في الإسلام والأمور المنهي عنها شرعًا.

(لقول ابن عمر [رضي الله تعالى عنهما]: «نَهَى رسولُ اللَّهِ ﷺ عنِ المُفدَمِ. قالَ يزيدُ: قلتُ للحسنِ: ما المُفدَمُ؟ قالَ: المُشبَعُ بالعُصفُرِ» [رواه ابن ماجة]).

  • يدل على أمور تتعلق بالزنا أو بالعلاقات الجنسية الحرام، أو بالإثارة الجنسية.

(لقولهم: ليلة حمراء وليالٍ حمراء).

  • يدل على غضب، واستفزاز، وطباع عصبية.

(لأنه لون مستفزٌّ للأعصاب).

  • يدل على الغضب لله (عز وجل)، أو على غضب الله (سبحانه وتعالى).

(كان النبي ﷺ إذا غضب احمرَّ وجهه أو كما جاء في حديث أبي هريرة (رضي الله عنه): «… فغَضبَ حتَّى احمرَّ وجهُهُ …» [رواه الترمذي]).

  • يدل على أشياء شاع عنها هذا اللون كالدماء، وسيارات المطافئ، وغيرها.
  • يدل على المال الكثير أو الغِنَى.

لقول النبي ﷺ: «فواللهِ لَأن يُهدى بك رجلٌ واحدٌ خيرٌ لك من حُمْرِ النَّعَمِ» [رواه البخاري]).

  • يدل على الجان. وقد يدل على غير العرب من الروم كالأوروبيين والأمريكيين ونحوهم.

(لقول النبي ﷺ: «بُعِثتُ إلى الأحمرِ والأسودِ» [حديث صحيح]).

  • يدل على الالتهابات والاحتقانات.

(لأنها تتسبب عادة في احمرار).

  • يدل على الجبال.

(لقول الله تعالى: ﴿وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا﴾ [فاطر:27]).

  • يدل على التحمير في الطعام، أو على الحمار، أو منطقة الحمراء، أو أي اسم من مشتقاته.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • وقد يدل الأحمر في المنام – خصوصًا إن كان قبيحًا أو في البشرة – على المسيح الدجال، أو أي إنسان مخادع منتحل عدو للدين. (لرؤيا ابن عمر [رضي الله عنهما]: «… فإذا رجلٌ أحمرُ جَسيمٌ، جَعدُ الرأسِ، أعورُ عينِه اليُمنَى، كأنَّ عينَه عِنَبَةٌ طافيةٌ …» [رواه البخاري]).
  • يدل على الخجل والحياء.

(لقولهم: حُمرة الخجل).

  • يدل على السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)، أو أي امرأة صالحة تقتدي بها. وقد يدل على المرأة المعلمة المتفقهة في الدين. وقد يدل على المرأة البيضاء.

(لأن النبي ﷺ كان يسمي السيدة عائشة الحُميراء. وكانت العرب تطلق على أبيض البشرة الأحمر).

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

رؤيا الدولاب والبكاء تبشر بالمسكن الواسع والتوبة إلى الله

رأيت في المنام أني أبكي بكاء شديدا بالدمع وبدون نحيب على ما وصل إليه حال الإسلام والمسلمين من الضعف والهوان والتكالب عليهم من الناس وانتشار البدع والفساد. وأبكي على ذنوبي التي لا أستطيع الفكاك منها وكأني أضع رأسي داخل خزانة ملابس خاوية ذات طبقات، أي في الطابق الأسفل الواسع منها … وكأني من داخلي شعرت بالفرح لأني تذكرت قول الرسول صلى الله عليه وسلم أن النار لا تصيب عينًا بكت من خشية الله. ما التأويل وجزاكم الله خيرا.

الرائي مسلم متوسط الالتزام – هموم وتعب

وضيق في النفس والمكان

التعبير: أبشر بالتوسعة في المكان إن شاء الله ولعل الله يكرمك بالمسكن الواسع من فضله. وأبشر بالتوبة من ذنوبك وأن يهيئ الله لك أسبابها. وأبشر بيوم يقر الله عينك بنصر للإسلام وصلاح حال للمسلمين وعساه قريبًا إن شاء الله. نسأل الله تعالى أن يعجل لك وللمسلمين بالفرج.

والله تعالى أعلم

اشترك الآن في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الشرعية الإسلامية و الدورة الدراسية المتميزة في علم التعبير وفق منهج شرعي أو يمكنك دعم موقعنا أيضا

%d مدونون معجبون بهذه: