المختصر المفيد في قواعد تعبير الرؤيا

هذا مختصر في قواعد علم تعبير الرؤيا من إعداد جمال حسين عبد الفتاح صاحب ومدير موقع تعبير الرؤيا في الإسلام. وهو خلاصة دراسة وخبرة وتجربة طويلة والحمد لله رب العالمين. لا أحل نقل هذا الموضوع أو جزء منه إلا مع الإشارة الواضحة للكاتب والموقع المنقول منه الرؤيا ثلاثة أصناف: رؤيا من الله، ورؤيا من الشيطان،متابعة قراءة “المختصر المفيد في قواعد تعبير الرؤيا”

ما هو حكم أن يقوم المسلم برسم رؤياه بعد الاستيقاظ منها؟

طرح بعض المسلمين هذه الفكرة بأن ينقلوا ما يشاهدوه في الرؤى إلى ما يشاهدوه في اليقظة عن طريق الرسم. وهذه المسألة لا بدَّ لها من ضوابط معيَّنة حتَّى لا تخرج بالمسلم عن حدود المقبول شرعًا. ويمكن تلخيص هذه الضوابط في عدَّة نقاط، وهي: 1. لا يجوز رسم أشياء محرَّمة شرعًا بدعوى أنَّ الشخص قد رآهامتابعة قراءة “ما هو حكم أن يقوم المسلم برسم رؤياه بعد الاستيقاظ منها؟”

الرد العلمي على الجاهل المدعو (الدكتور محمد هداية) في افتراءاته وأكاذيبه المسيئة لتفسير الرؤى في الإسلام

أولا: ما يزعمه أن تفسير الرؤى مقتصر على فرع إسحاق من إبراهيم ولا يوجد في فرع إسماعيل عليهم السلام: وقد استشهد في هذا الزعم بقول الله تعالى: {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} (يوسف:6). كما يظهرمتابعة قراءة “الرد العلمي على الجاهل المدعو (الدكتور محمد هداية) في افتراءاته وأكاذيبه المسيئة لتفسير الرؤى في الإسلام”

علامَ يدلُّ استيقاظ المسلم على سماع صوت أو ترديد كلام بعد الرؤيا مُباشرة؟ وهل لذلك علاقة بالرؤى وتفسيرها؟

الفرق بين هذا السؤال والسؤال السابق هو أنَّ الأخير يشير إلى أصوات، وكلمات، وحالات إمَّا أن تمتزج فيها الرؤيا باليقظة أو تترتَّب على الرؤيا، بينما في هذا السؤال إشارة إلى أصوات يسمعها النائم أو كلمات يقولها قد تعقب الاستيقاظ من الرؤيا مباشرة، ولا تمتزج بها، ولا تكون جُزءًا منها، بل قد يحدث ذلك للمسلم أحيانًامتابعة قراءة “علامَ يدلُّ استيقاظ المسلم على سماع صوت أو ترديد كلام بعد الرؤيا مُباشرة؟ وهل لذلك علاقة بالرؤى وتفسيرها؟”

كيف تحدث الرؤيا عند الشخص النائم؟ أو ما هو مصدرها؟

تحدث الرؤيا عند النائم بثلاث كيفيَّـات: 1. يخلقها الله (عزَّ وجلَّ) في وعيه. 2. يَبُثـُّها الشيطان في وعيه. 3. تُوَلِّدها نَفسُهُ في وعيه. الدليل أنَّ الرؤى تندرج تحت هذه الأنواع الثلاثة هو قول النبيِّ (صلَّى الله عليه وسلَّم): «الرؤيا ثلاث:  حديث النفس، وتخويف الشيطان، وبشرى من الله» (رواه البخاريُّ). والله (تعالى) أعلم.

تعريف وتقديم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مدونة علمية مخصصة للمناقشات والأبحاث في مجال تفسير الرؤى بمنهج إسلامي يظن العديد من هواة تفسير الأحلام أنها عملية بسيطة يمكن أن تقتصر على معرفة معاني الأحلام من قاموس يحتوي على شرح مفترض لمدلولات بعض ما يمكن أن يراه الإنسان في المنام. على النقيض من ذلك، يعتقد المحترفون في مجالمتابعة قراءة “تعريف وتقديم”