هل يستطيع المسلم أن يتحكَّم في أحلامه؟ وما هو المقصود بما يُسمَّى بـ«الحُلم الإراديِّ»؟ وما حكمه شرعًا؟

الراجح أنَّ الإنسان لا يستطيع أن يتحكَّم في حُلمِه؛ لأنـَّه لو كان له في حلمه إرادة لكان مُحاسَبًا عليه يوم القيامة. ويشير ظاهر الحديث الشريف